Accessibility links

عراقية: عليّ أن أنسى كلمة امرأة


صورة تعبيرية

بغداد – دعاء يوسف:

تقرّ كثير من النساء في العراق أن حياتهن التي لم تسر بشكل طبيعي قد أثّرت عليهن بشكل كبير، إذ غيّرت الأوضاع المتمثلة بالصراعات الطائفية وحوادث التفجيرات الإرهابية ومعارك استعادة المدن من سيطرة تنظيم داعش والنزوح والهجرة وغيرها من الأمور السياسية والاقتصادية سلوكهن وأفكارهن بطريقة تعكس شعورهن باليأس والإحباط والحاجة.

الصراعات الطائفية

في مجمع للسكن العشوائي بمنطقة "الصابيات" في أطراف العاصمة بغداد (شمال غرب)، تعيش ابتسام محمد، 32 عاماً، مع زوجة أخيها الذي قتل إبان الصراعات الطائفية عام 2007.

وبنبرة صوت ملؤها اليأس تقول إن "التهجير والسكن بالعشوائيات أثر بشكل مخيف على مئات العوائل وخاصة النساء والأطفال".

وتضيف السيدة التي انفصلت عن خطيبها قسراً، أن "خطيبها لم يبذل ما فيه الكفاية للمحافظة على ارتباطهما معا. لقد ترك عشيرته تمارس سطوتها علينا بقناعة أنني من طائفة مختلفة".

وتتابع "أنا الآن واحدة من اللواتي فقدن كل شيء في هذه الحياة".

اقرأ المقال كاملا

XS
SM
MD
LG