Accessibility links

فوتيل: 'مأساة رهيبة'.. والجيش العراقي يبرئ التحالف


عناصر من الجيش العراقي

وصف قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط الجنرال جوزيف فوتيل الأحد مقتل عدد كبير من المدنيين في غرب مدينة الموصل بأنه يشكل "مأساة رهيبة"، من دون أن يقر رسميا بأن التحالف الدولي ضد داعش شن هذه الغارات.

وقال فوتيل في بيان "نجري تحقيقا حول هذا الحادث لنحدد بالضبط ما حصل، ونواصل اتخاذ إجراءات استثنائية لتجنب ضرب المدنيين".

وأكدت قوات التحالف السبت أنها وجهت ضربات إلى منطقة سقط فيها عدد كبير من المدنيين.

وأشار الجنرال الأميركي إلى أن "المعركة في الموصل صعبة" بسبب اختلاط الجهاديين بالمدنيين.

تحديث: 17:00 ت. غ.

أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية الأحد أنها انتشلت 61 جثة من تحت أنقاض مبنى دمر كليا في غرب الموصل، متهمة تنظيم داعش بتفجيره، ولافتة إلى أنه لا يوجد ما يشير إلى أن ضربة جوية للتحالف‭‭ ‬‬الذي تقوده الولايات المتحدة استهدفته.

ونفت وجود أي حفرة أو دليل على تعرض المبنى لضربة جوية من قوات التحالف، مشيرة إلى استمرار التحقيق في هذا الحادث.

وقالت في بيانها إنه عثر بجوار المبنى على آثار انفجار مركبة كبيرة كانت ملغمة.

ونقل البيان عن شهود عيان من المنطقة إفاداتهم بأن داعش فخخ المنازل وأجبر الأسر على النزول في السراديب، وأن انتحاريين استخدموا هذه المنازل لإطلاق النار باتجاه القوات العراقية.

وفي حديث مع "راديو سوا"، قال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى الزبيدي إن داعش يحاول "تأليب الرأي العام ضد الجيش العراقي" باستخدام المدنيين كدروع بشرية:

وكانت وسائل إعلام ووكالات أنباء قد تحدثت عن سقوط أكثر من 200 قتيل في غارة نفذتها طائرات التحالف في 17 آذار/ مارس.

وقال التحالف السبت إنه نفذ ضربة على مقاتلين وعتاد لداعش في المنطقة التي تم الإبلاغ فيها عن سقوط قتلى لكنه لا يزال يحقق.

وقال غزوان الداوودي رئيس مجلس حقوق الإنسان المحلي في محافظة نينوى إن فريقه قام بزيارة ميدانية وقال إن 173 شخصا قتلوا بعد أن أجبرهم المتشددون على النزول في خندق وفتحوا النار على طائرات هليكوبتر قتالية حتى يتم تنفيذ ضربة جوية.

المصدر: "راديو سوا"/ رويترز

XS
SM
MD
LG