Accessibility links

ضجة في العراق بسبب دعوة لعدم الاحتفال بأعياد الميلاد


أطفال عراقيون يحتفلون بعيد الميلاد

راديو سوا - رشا الأمين

انتقد ناشطون عراقيون تصريحات رجال دين رفضوا فيها انتشار مظاهر الاحتفال برأس السنة الميلادية وعيد الحب، فضلا عن انتقادهم لمشاركة المسلمين في إحياء أعياد الميلاد مع المسيحيين.

وقال الناشط المدني أحمد عبد الرحمن في حديث لـ"راديو سوا" من بغداد، إن التطرف الديني الذي يشوب المعتقدات سبب رئيس لدفع العائلات المسيحية إلى الهجرة من البلاد.

وأشار إلى أن الدستور يكفل توفير بيئة آمنة لكل الأديان والطوائف في ممارسة عاداتهم وتقاليدهم، والتمتع بمظاهر الفرح.

ويؤكد أن الفتاوى لن تغير من روح المحبة والأخوة والتسامح بين العائلات المسلمة والمسيحية في أحياء وأزقة العاصمة بغداد.

ومن كركوك، تدعو الناشطة سرود أحمد رجال الدين بالابتعاد عن محاربة التنوع في البلاد، إذ إن فتاوى التحريض والتحريم ما هي إلا أحد أوجه التطرف الداعشي الذي لا يزال العراق يعاني من تبعات إجرامه.

وذكرت أن العائلات المسلمة في كركوك هنأت الكنائس بعيد الميلاد.

وكان مفتي الجمهورية العراقية، مهدي الصميدعي قد افتى بعدم جواز الاحتفال برأس السنة ولا التهنئة لها ولا المشاركة فيها، قائلا "إن التهنئة كالشرك بالله".

ونقل تسجيل مصور عن مدير الوقف الشيعي الشيخ علاء الموسوي انتقاده مظاهر الاحتفال بالأعياد المسيحية وعيد الحب.

من جانبها طالبت البطريركية الكلدانية الحكومة بمتابعة ومقاضاة رجال الدين الذين يطلقون خطابات تدعو لمفاهيم خاطئة وخبيثة تحث على الكراهية.

بدوره وصف ديوان الوقف السني التصريحات المسيئة للمسيحيين بالخارجة عن المعقول والمقبول ولا تمثل ديوان الوقف.

وقال رئيس الديوان عبد اللطيف الهميم في بيان إن هذه تصريحات هوجاء غير موزونة تعيد المجتمع إلى خطاب الكراهية والتحريض والفتنة.

XS
SM
MD
LG