Accessibility links

ماء الشرب في البصرة.. مصدر للأملاح!


الحق بشرب مياه صالحة لم يعد ممكنا في البصرة/إرفع صوتك

البصرة- مشعل العبيد:

البصريون عطشى لماء حلو يبلل ريقهم بعد أن ظل هذا الحلم بعيد المنال لسنين طوال، وشكل محنة أكلت منهم أرواحهم وأعمارهم ولم تجد الحكومات حلا لها منذ النظام العراقي السابق وصولا إلى الحالي.

"حق شرب مياه صالحة لم يعد ممكنا في هذه المدينة"، يقول المواطن أبو أقدس، فيما يمزج بصري آخر هو علاء الربيعي الحقيقة بالسخرية، بقوله إن "ماء الإسالة الواصل إلى المنازل يمكن أن تصدّر منه الأملاح إلى الدول الأخرى!" .

الحكومة: مياه أقل .. ملح أكثر

معاون مدير ماء البصرة ميثم جار الله الفرطوسي يقر بارتفاع نسبة الملوحة في شط العرب، ويقول إن ماء دجلة لم يعد يكفي لتخفيف هذه الملوحة.

وتحصل البصرة على المياه العذبة من مصدرين هما شط العرب وقناة البدعة القادمة من محافظة ذي قار.

يقول الفرطوسي إن أي تراجع في مستوى الإطلاقات المائية للمصدرين، يتحول إلى شح في المياه الواصلة إلى المواطن.

ويضيف "منذ ثلاثة أشهر سجلت تراكيز الأملاح في مياه شط العرب 4500 جزء بالمليون، وهذه غير مقبولة بالقياسات الدولية لأنها تخلق مشاكل صحية للمواطنين.

ولم تعد الإطلاقات المائية من نهر دجلة تكفي لدفع الملوحة عن شط العرب وإيصال المياه العذبة إلى ناحية السيبة وقضاء الفاو جنوب البصرة، كما يقول رئيس نقابة المهندسين الزراعيين في البصرة علاء البدران.

اقرأ المقال كاملا

XS
SM
MD
LG