Accessibility links

اتهامات لكردستان بـ'تهجير' أسر تركمانية من كركوك


نازحون عراقيون شمالي كركوك

ناشدت منظمة هيومن رايتس ووتش سلطات إقليم كردستان في شمال العراق وقف ما وصفتها بعمليات "تهجير قسري وغير قانوني" لأسر سنية تنتمي إلى الأقلية التركمانية نزحت إلى مدينة كركوك في الفترة الماضية.

ونقلت المنظمة عن تركمان قالوا إنهم ضحايا لعمليات التهجير هذه القول إن قوات الآسايش التابعة لحكومة الإقليم صادرت بطاقات الهوية والبطاقات التموينية و"أساءت لهم بنية إجبارهم" على العودة إلى مناطقهم الأصلية التي حررتها القوات العراقية من قبضة تنظيم داعش.

ويرى هؤلاء، حسب بيان للمنظمة أصدرته الأحد، أن موقف سلطات كردستان هذا نابع من الاعتقاد بأن بعض سكان المناطق التي أتوا منها يدعمون داعش.

وطالبت رايتس ووتش السلطات الكردية بإعادة جميع بطاقات الهوية والبطاقات التموينية "المُصادرة بشكل غير مشروع"، وتقديم تقديم تعويضات للأسر المتضررة من "الانتقال القسري" إلى خارج كركوك.

أربيل تنفي وقوع انتهاكات

ونفى متحدث باسم حكومة كردستان تعرض أي جماعات دينية أو عرقية إلى التمييز، وقال إن سلطات الإقليم لم تحدد أجلا زمنيا بشأن مغادرة المهجرين لكركوك.

وأوضحت حكومة كردستان أنه بناء على قرار من السلطات المحلية، يتم "مساعدة اللاجئين الذين تحررت مناطقهم قبل أشهر أو عام على العودة إلى مناطق إقامتهم الأصلية".

المصدر: هيومن رايتس ووتش

XS
SM
MD
LG