Accessibility links

رسول: بقي القليل وينتهي داعش في العراق


جنود عراقيون بعد تحرير قضاء القائم

دخلت الحرب العراقية ضد داعش مراحلها الأخيرة بتحرير قضاء القائم والعمليات العسكرية في المناطق المتبقية تحت سيطرة التنظيم في قضاء راوة والرمانة، بحسب المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية العميد يحيى رسول.

وقال رسول لـ"موقع الحرة" الأربعاء إن "المعارك لن تطول لتحرير تلك المناطق عسكريا وبشكل تام".

واستعرض العميد رسول سير العمليات العسكرية الأخيرة للقوات العراقية، حيث "تم الانتهاء من تحرير قضاء القائم، والسيطرة على المنفذ باتجاه البوكمال على الحدود السورية، وتأمين الحدود العراقية السورية".

وأشار رسول إلى أن القوات العراقية عزلت كلا من قضاء راوة ومنطقة الرمانة وتم تطويقهما.

وأضاف قوله: "لم يتبق أمامنا سوى الشيء القليل، لم يتبق سوى مناطق قضاء راوة والرمانة والمناطق المحيطة بها التي تقع شمال نهر الفرات، وعما قريب سنفرض السيطرة على كل تلك المناطق ويتم إعلان تحريرها".

وكان منسق الضربات الجوية في التحالف الدولي ضد "داعش" أندرو كروفت قد أعلن في تصريح الثلاثاء أن عدد الضربات الجوية للتحالف في سورية والعراق تراجع بنسبة 60 إلى 70 في المئة في تشرين الأول/أكتوبر مقارنة بالأشهر الثمانية أو التسعة الأخيرة"، مضيفا أن التنظيم "لم يعد يسيطر سوى على أربعة إلى خمسة في المئة من المناطق".

وأكد العميد رسول المعلومات التي أدلى بها المسؤول العسكري الأميركي، وقال إن "الضربات الجوية انخفضت بشكل ملحوظ بسبب انهزام التنظيم الإرهابي والخسائر التي مني بها بعد سيطرة القوات العراقية على العديد من المناطق".

وأضاف أن القوات العراقية تعتمد أيضا على الإسناد الجوي من طيران الجيش العراقي الذي يقدم الدعم في كل محاور القتال حيث يتم استهداف أهداف لداعش.

وعن الإجراءات والخطط المستقبلية لإنهاء وجود التنظيم في العراق، قال العميد رسول إنه وبعد فرض السيطرة على كافة المناطق التي كانت تحت سيطرة التنظيم ستبدأ "عمليات التطهير والتفتيش لمناطق صحراء غرب الأنبار والمناطق الصحراوية للقضاء على الخلايا والأوكار التي يحتمي فيها ما تبقى من داعش".

عودة المدنيين

وعند استكمال عمليات التطهير ورفع مخلفات تنظيم داعش من المناطق المحررة سيتاح للمدنيين العودة إلى منازلهم، بحسب رسول.

وأشار إلى أن معظم المدنيين نزحوا من قضاء راوة قبل انطلاق عمليات تحرير غرب الأنبار، وأن القضاء خال تقريبا إلا من بعض العوائل، وهؤلاء وضعت القوات العراقية خططا لاستقبالهم ونقلهم إلى أماكن آمنة.

وبلغ عدد العوائل النازحة منذ انطلاق عمليات تحرير مناطق غرب الأنبار حسب تقديرات مبدئية لمكتب المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية نحو ثلاثة آلاف عائلة.

وأوضح مدير مكتب المفوضية محمد قاسم لـ"راديو سوا" الأربعاء أن حركة نزوح المدنيين من قضائي القائم وراوة ما زالت مستمرة.

المصدر: خاص بـ"موقع الحرة"

XS
SM
MD
LG