Accessibility links

عراق نووي من جديد.. هل هذا ممكن؟


حطام المشروع النووي العراقي

قوبلت مطالبة وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، الأسبوع الماضي، الدول الصديقة لبلاده من أجل بناء مفاعل نووي للأغراض السلمية، بتعليقات ساخرة، انطلاقا من حقائق تتعلق بعدم مقدرة الحكومة على توفير الطاقة التقليدية: الكهرباء والوقود، فكيف بالطاقة النووية؟

وقال الجعفري في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن العراق يريد بناء مفاعل نووي سلمي "استنادا إلى حقه في الوصول إلى التكنولوجيا النووية والنهوض بمختلف القطاعات ذات الصلة بتلك التكنولوجيا وفق الأسس القانونية لحق الدول في الاستخدامات السلمية المنصوص عليها في معاهدة عدم الانتشار النووي".

لكن حقائق كثيرة، فاتت الذين قابلوا موقف الجعفري بتعليقات ناقدة، وهي حقائق تتعلق بصلب هذا الملف: فوفقا لقرار مجلس الأمن أواخر العام 2010 والقاضي برفع العقوبات عن العراق، لم يعد هناك ما يمنع من الدخول في مختلف التطبيقات السلمية للطاقة الذرية، بعد سنوات من تدمير شبه تام لمشروع نووي عراقي كان النظام السابق يريده برنامجا سريا لإنتاج الأسلحة.

اقرأ المقال كاملا

المصدر: ارفع صوتك

XS
SM
MD
LG