Accessibility links

قادة عراقيون: تعاون المواطنين حسم معارك نينوى


عناصر في قوات مكافحة الإرهاب ومواطنون في إحدى مناطق الموصل

رشا الأمين

محافظة نينوى الواقعة شمالي العراق تخلصت من تنظيم داعش بعد معارك طويلة انتهت بمقتل مئات المتشددين واعتقال وفرار الكثيرين منهم.

ويؤكد القادة العسكريون العراقيون دور سكان المناطق التي حررت بعد ثلاثة أعوام من سيطرة داعش على مناطق شاسعة في البلاد، ويقولون إن تعاون المواطنين كان سببا رئيسيا في تسريع وتيرة حسم معارك التحرير.

واعتمدت القطعات العسكرية في العديد من عملياتها على المعلومات التي قدمها مدنيون، بحسب تصريح لقائد عمليات نينوى اللواء نجم عبدالله الجبوري لـ"راديو سوا".

وأعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في 31 آب/ أغسطس 2017 تحرير نينوى بالكامل.

ويوضح قائد شرطة نينوى العميد الركن واثق الحمداني أن المعلومات التي حصلت عليها السلطات آنذاك كانت مهمة مثل تلك المتعلقة بأماكن تجمع مسلحي داعش وأنشطتهم، مستبعدا في حديث مع "راديو سوا" لجوء السلطات الأمنية مستقبلا إلى اعتماد المخبر السري لتعقب المسلحين أو المتورطين معهم.

وفي هذا الإطار يكشف أمين عام القوات الكردية الفريق جبار ياور أن مديرية استخبارات البيشمركة بالتعاون مع التحالف الدولي والحكومة المركزية خصصت قسما لمتابعة المعلومات التي يدلي بها أهالي نينوى والتحقق منها.

ولم يتردد أحمد الزيدي، أحد سكان نينوى في إعطاء القوات الأمنية معلومات عن تحركات عناصر داعش الذي قتل أخاه وصادر ممتلكاته.

ويقول الزيدي إن هروبه من الموصل لم يمنعه من جمع المعلومات عن طريق أفراد عائلته الذين لم يهجروا المدينة.

مزيد من التفاصيل في التقرير التالي:

XS
SM
MD
LG