Accessibility links

وثيقة للتعايش السلمي في سهل نينوى


مسيحيون عراقيون -أرشيف

رشا الأمين

وقع عدد من أهالي سهل نينوى السبت على وثيقة للتعايش السلمي، تعهدت بعدم استخدام العنف الذي مارسه تنظيم داعش أو أي طرف، تحت ذريعة مذهبية أو طائفية عشائرية أو حزبية.

الوثيقة شددت على ضرورة نبذ ممارسات التهجير القسري، ونددت بفرض ما سمتها إرادات قهرية ضد أي طرف في المجتمع ومنع أي تغيير في خارطة مناطق الأقليات وهي بنود قال دريد حكمت مستشار محافظ نينوى لراديو سوا إنها ستسهم في تشجيع النازحين على العودة لمناطقهم.

الوثيقة التي وقعت خلال مؤتمر عقد في ناحية برطلة بحضور رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي شهدت غياب شخصيات مهمة مثل بطريرك الكلدان في العراق والعالم لويس ساكو ومسؤول قوات سهل نينوى روميو هاكاري.

وقال بطريرك الكلدان في العراق والعالم لويس ساكو إنه أبلغ الجهات الراعية للمؤتمر بعدم حضوره.

وكان دريد حكمت مستشار محافظ نينوى لشؤون المسيحيين قد عزا في حديث لـ "راديو سوا" تأخر عودة أغلب العائلات النازحة المسيحية إلى مناطق سكناها المحررة في نينوى لعدم توفر الخدمات والأمن، فضلا عن تجاوز بعض أئمة الجوامع الخطوط المرسومة لهم، بالهجوم على الأقليات في خطب الجمعة.

وهنا أكدت الناشطة غادة بطي من فرنسا على ضرورة نشر التسامح ومحاسبة المتجاوزين على الأقليات.

الرجاء الانتظار

No media source currently available

0:00 0:15:50 0:00

XS
SM
MD
LG