Accessibility links

وسط مخاوف أمنية.. أهالي الموصل يكافحون لاستعادة الحياة


ميكانيكي عراقي يعمل شرق الموصل

رغم مرور شهرين من إعلان السلطات العراقية "تحرير" كامل الموصل، ما زالت الطريق طويلة أمام سكان ثاني أكبر مدن البلاد لاستعادة الحياة التي كانت قبل دخول تنظيم داعش.

ستة أشهر فصلت ما بين استعادة شرق الموصل وغربها، لكن يبدو أن الفترة الزمنية تلك لم تكن كافية لاستئناف النمط الاعتيادي تجاريا ومعيشيا في الجزء الشرقي من المدينة التي كانت لفترات طويلة مركزا تجاريا كبيرا.

على الطريق الواصلة بين أربيل ووسط الساحل الأيسر، وهو الاسم الذي يطلقه أهل الموصل على شرق المدينة نسبة إلى اتجاه نهر دجلة، تبدو الحركة التجارية ضئيلة وبطيئة في المحلات المتراصفة على جانبي الطريق، كما أن غالبيتها تركز على بيع المواد الغذائية حصرا.

يصعب إيجاد معامل قد فتحت أبوابها للتصنيع، في منطقة تميزت أصلا في القدم بإنتاج الأقمشة القطنية التي تعرف باسم "الموسلين"، وكانت حلقة وصل في ما اشتهر بتسمية طريق الحرير، خصوصا وأنها تقع على مفترق شبكة طرق سريعة في شمال العراق تربط العراق بسورية غربا وبتركيا شمالا.

في العام الماضي، فر نحو مليون عراقي من محافظة نينوى، وانضموا إلى ما يقارب ثلاثة ملايين نازح من أنحاء البلاد، مدفوعين من المعارك ضد المتطرفين. وما زال هؤلاء ينتظرون حتى الآن بدء عملية إعادة الإعمار التي وعدت بها الحكومة.

رغم ذلك، يكافح مواطنون للانطلاق بحياة جديدة، عبر إصلاح ما أفسدته الحرب، وخصوصا السيارات التي تعتبر أساسية في أعمالهم للتنقل بحثا عن مصدر رزق.

داخل المنطقة الصناعية في شرق الموصل، يقف محمد صديق (32 عاما) قرب سيارته المتضررة جراء شظايا قذائف الهاون والرصاص، بانتظار البدء بإصلاحها.

"مصائب قوم"

يقول صديق: "أتيت من الأيمن (غرب) إلى الأيسر (شرق) لأن لا ورش تصليح هناك".

عراقي في سيارة بحاجة للإصلاح في شرق الموصل
عراقي في سيارة بحاجة للإصلاح في شرق الموصل

وتمنع القوات الأمنية العراقية أي شخص من الدخول إلى الجانب الغربي من الموصل، وخصوصا المدينة القديمة التي تعرضت لدمار كبير جراء المعارك مع داعش.

يضيف صديق "تكلفة تصليح السيارة ربما 10 أوراق (ألف دولار) أو أكثر. كان لدي سيارة أخرى أيضا أحرقها الدواعش"، لافتا إلى أن "الدولة قالت إنها ستعوض عن السيارات والبيوت، ولكن حتى الآن لا شيء".

يؤكد الشاب صاحب محل الخضراوات أن "هذا يؤثر على رزقي، أسحب من مالي الخاص لأصرف على السيارة، إضافة إلى أنني أدفع لسيارات الأجرة كي أتنقل" لشراء البضائع والخضراوات ونقلها إلى متجره.

داخل الشارع المخصص لورش السيارات، صفوف طويلة من السيارات التي ينتظر أصحابها تصليحها، وبعضهم ترك سيارته في المكان إذ أنها تحتاج وقتا طويلا.

يشير غزوان عقيل (33 عاما)، أحد العاملين في ورشة لحدادة السيارات في المنطقة الصناعية، إلى أن "بعض عمليات التصليح تستغرق 30 يوما، وبعضها يستغرق شهرين".

ميكانيكي عراقي في شرق الموصل
ميكانيكي عراقي في شرق الموصل

ويضيف "يأتينا الكثير من السيارات، أشكال وأنواع من الجانبين. "السيارات تعرضت لأضرار كبيرة. غالبيتها تضررت جراء الجرافات التي تقلبها".

وكان تنظيم داعش يستخدم السيارات لبناء خط صد بهدف منع القوات الأمنية من التقدم داخل الأحياء.

يوضح عقيل أن "مستوى الضرر يكون كبيرا ومكلفا، أقل ضرر يكون بين 30 إلى 40 ورقة (ثلاثة إلى أربعة آلاف دولار)".

ويلفت العامل الثلاثيني بثيابه المتلونة بالأسود جراء العمل "نحن نعمل بالنقدي، ولكن ننظر إلى حال الناس فنقوم باقتطاع نصف المبلغ أحيانا".

لكنه يتابع "مصائب قوم عند قوم فوائد. رغم الضرر، لكن هذا العمل يشكل مصدر رزق لنا".

مخاوف أمنية تخيم على المدينة

بالتوازي مع المساعي لاستئناف الحياة الطبيعية، يعيش أهل الموصل التي كان يناهز عدد سكانها مليوني نسمة قبل دخول داعش، في حالة ارتياب جراء الجهات المتعددة المسلحة التي تربك أمن المدينة.

يقول عضو مجلس محافظة نينوى حسام الدين العبار "تحدث مشاكل باستمرار بين القوات التي تحمل السلاح بمسمياتها المختلفة وخاصة الحشود، وأفضل حل للسيطرة عليها هو انخراطها بالقوات الرسمية من جيش وشرطة ومكافحة إرهاب التي تحظى بثقة المواطنين".

ويضيف العبار أن "تزايد وتيرة الصراع بين القوات التي تحمل السلاح مع قرب موعد إجراء الانتخابات ... سيولد مشاكل وإرباكا في المشهد الأمني بالمحافظة".

وأكد أن "حفظ أمن محافظة نينوى بحاجة إلى ما بين 15 و20 ألف عنصر أمني ... وهناك أكثر من 13 ألف منتسب في الشرطة المحلية لم يعودوا إلى الخدمة رغم كل مطالباتنا ومناشداتنا للجهات الحكومية المعنية في بغداد".

ميكانيكيان في شرق الموصل
ميكانيكيان في شرق الموصل

لكن عمر العلاف، وهو أحد القياديين في الحشد العشائري في شرق الموصل، يرفض انخراط وضم عناصر الحشد العشائري إلى الشرطة المحلية.

لا يخفي المواطنون قلقهم من الوضع الأمني القائم.

يقول سائق سيارة الأجرة محمد سالم (33 عاما) في حي الكرامة بشرق الموصل إن "منازل ومتاجر عدة تعرضت للسرقة في الساحل الأيسر، كما اعتقل عدد من المواطنين من قبل جهات مجهولة ولا يعرف مصيرهم لحد الآن".

ويشير سالم إلى أن "الموصل ما زالت مهددة من قبل الإرهابيين المتخفين بين الناس، خاصة في مناطق الموصل القديمة (غرب)".

وفي هذا الإطار يوضح قصي إحسان (26 عاما)، وهو موظف حكومي يسكن حي العربي بشرق الموصل، إن "تعدد مسميات القوات التي تحمل السلاح حاليا في الموصل سيربك وضعها الأمني ويهدد بصراعات مقبلة".

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG