Accessibility links

خبير لـ'راديو سوا': انفصال كردستان سيؤثر على أمن أربع دول


علم إقليم كردستان فوق قلعة أربيل

عاد الوفد الكردي الذي زار بغداد الأسبوع الماضي إلى إقليم كردستان العراق حاملا معه مقترحات نوقشت في اجتماعات خصصت لبحث مسألة الاستفتاء على استقلال الإقليم.

الوفد الكردي التقى مع مسؤولين في الحكومة العراقية والكتل السياسية وسفراء دول منها إيران وتركيا والدول الأعضاء الخمس الدائمين في مجلس الأمن، حسب ما ذكره المتحدث باسم وفد مجلس استفتاء إقليم كردستان سعدي بيرة في حديث لـ"موقع الحرة".

وقال بيرة إن زيارة الوفد الكردي إلى بغداد كانت لإبلاغ الحكومة والأطراف السياسية بقرار الإقليم إجراء الاستفتاء في موعده (25 أيلول/سبتمبر) وشرح الأسباب التي حدت بالإقليم لهذا الإجراء ومنها فقدان الثقة بالحكومة الفيدرالية، حسب قوله.

وأكد بيرة لـ"موقع الحرة" أن ما حصل في الاجتماعات هو تقارب في وجهات النظر، مضيفا أن "ذلك لا يعني أن هناك بديلا للاستفتاء حتى الآن، فهو قرار لا يدخل في صلاحيات الوفد بل بالقيادات السياسية في الإقليم".

ومنذ إعلان مسعود بارزاني رئيس الإقليم الكردي إجراء استفتاء حول استقلال إقليم كردستان العراق في 25 أيلول/سبتمبر تجددت الأزمة بين الإقليم والحكومة المركزية في بغداد التي يدعم موقفها الرافض لإجراء الاستفتاء قوى إقليمية ودولية.

ظروف غير مواتية

ويقول الخبير الاستراتيجي أحمد الشريفي في حديث لـ"موقع الحرة" إن انفصال الإقليم الكردي عن العراق "سيؤثر على الأمن القومي لأربع دول هي العراق وسورية وإيران وتركيا التي تتبنى موقفا أكثر حدية من غيرها".

وكانت تركيا قد حذرت من أن انفصال الإقليم عن العراق قد يؤدي إلى "حرب أهلية".

ورجح الشريفي أن وراء إصرار بارزاني على إجراء الاستفتاء "رغبة في انتزاع نوع من الامتيازات السياسية" من حكومة بغداد.

وكان بارزاني قد شدد في عدة مناسبات على إصرار القيادة الكردية على إجراء الاستفتاء في موعده المحدد قائلا: "لا نريد أن نكرر تجربة مئة عام فاشلة، مليئة بالمآسي، مع الدولة العراقية".

ودعا رئيس تحالف القوى العراقية صلاح الجبوري في حديث لـ"موقع الحرة" القيادة السياسية في كردستان "إلى التفكير مليا في الأمر، فالظروف لم تكن بصالحهم"، مؤكدا دعم تحالفه لتطلعات الشعب الكردي لكن ضمن "بيئة وظروف مواتية".

واعتبر المتحدث الكردي سعدي بيرة "أن أميركا وأوروبا والدول المجاورة يتعاملون مع الواقع ولا علاقة لهم بما يحدث، فالقرار يعود إلى الشعب العراقي عامة والكردي خاصة".

ولم ينكر بيرة تحفظات وملاحظات بعض الدول مبينا أن إقليم كردستان كان يواجه ظرفا مشابها لهذا عام 1992 عندما خرج الجيش العراقي وسحبت الإدارة العراقية من كردستان، وتقرر حينها إجراء انتخابات "في ذلك الوقت حذر الكثير الأكراد من هذه الخطوة لكن تمت الانتخابات وبعدها كانت لنا علاقات طيبة مع تركيا وإيران".

وأوضح بيرة "أن القيادة السياسية الكردية ستسعى لعلاقات طيبة أيضا مع دول الجوار في حال الانفصال".

الاستفتاء والحرب ضد داعش

وزار وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الثلاثاء بغداد وأربيل مركزا في الوقت الحالي على الحرب التي يخوضها الجيش العراقي بدعم من التحالف الدولي ضد تنظيم داعش.

وقال مسؤول أميركي لوكالة رويترز إن ماتيس سيحث رئيس الإقليم الكردي المتمتع بالحكم الذاتي على إلغاء الاستفتاء.

وفي ذات السياق قال مبعوث الرئيس الأميركي لدى التحالف الدولي بريت ماكغورك إن "الاستفتاء في هذا الوقت سيكون كارثيا للحملة ضد داعش".

دستوريا

ويقول الشريفي لـ"موقع الحرة" إن الدستور لا يسمح للإقليم بالانفصال عن العراق بهذه الكيفية.

وأكد رئيس تحالف القوى العراقية صلاح الجبوري لـ"موقع الحرة" على عدم وجود "فقرة في الدستور تقول أنه يمكن لإقليم أو محافظة سواء بمكونات قومية أو مذهبية أن تعلن الاستقلال، والدستور واضح بخصوص تشكيل الأقاليم ضمن العراق الفيدرالي لكنه سكت عن تلك الجزئية".

وأضاف "يقول بعض القانونيين والسياسيين إنه طالما سكت الدستور عن هذه النقطة فاعتبروه غير دستوري، لكن الأكراد يقولون طالما سكت الدستور ولم يتكلم فهو حق".

ولفت الجبوري إلى تحفظ القوى العراقية على إجراء الاستفتاء في كركوك والمناطق المتنازع عليها خارج حدود إقليم كردستان المحددة بحسب المادة 143 من الدستور العراقي.

في المقابل اعتبر بيرة أن الاستفتاء "إجراء ديموقراطي، لا انقلاب ولا عصيان ولا تمرد وإنما القيام باستفتاء يعني العودة إلى المواطن، ونقول له (المواطن) نحن فشلنا في عملية تشكيل دولة عراقية جديدة على أساس التوافق والشراكة والتوازن فما رأيك؟".

وأضاف أن أحد المشاكل عند الحكومة العراقية هي عدم تطبيق الدستور "بعد 14 سنة نسأل أين الدستور والآن يرجعون إلى أحكام الدستور".

هل من تأجيل

الجبوري أشار إلى أحاديث في الأروقة الإعلامية عن إمكانية لتأجيل الاستفتاء من دون تأكيد تلك الأحاديث، لكنه أضاف قائلا: "أعتقد أن الأمور ربما تسير باتجاه التأجيل".

وكان مسؤول كردي كبير قد قال في مقابلة مع وكالة رويترز إن أكراد العراق ربما يدرسون إمكانية تأجيل الاستفتاء وأن على بغداد أن تكون مستعدة لمساعدة الإقليم الذي يعاني صعوبات اقتصادية خانقة.

المصدر: خاص موقع الحرة

XS
SM
MD
LG