Accessibility links

صنفت دراسة صدرت عن المؤسسة الوطنية للنوم مستويات الأرق الذي يعاني منه البعض مسببا لهم قلة النوم.

الدراسة قالت إن الشخص الذي يستغرق بين 10 دقائق إلى 20 دقيقة قبل الاستسلام للنوم لا يجب أن يقلق، وأطلقت على هذه الفترة اسم "مرحلة الاستجابة" وهي مرحلة طبيعية لا تعني أن الشخص يعاني من الأرق.

وكشفت الدراسة أن الأشخاص الذين يستغرقون مدة أطول من 20 دقيقة قبل الخلود إلى النوم، هم في مرحلة الخطر، مقدمة مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى حرمانهم من الراحة مثل "الإكثار من النوم" وعدم استعداد أجسادهم له.

ومن العوامل المؤثرة في هذا النوع من الأرق، حسب الباحثين، وجود كميات كبيرة من الكافيين في الجسم، غير أن الأرق قد يصيب المسافر من بلد إلى آخر أيضا، بسبب فارق التوقيت.

وفي حال استمرت الأعراض ذاتها، توصي الدراسة من يعاني من صعوبة في النوم باستشارة الطبيب.

وقد يعتقد البعض أن الأشخاص الذين يستسلمون لنوم عميق بمجرد ما يضعون رؤوسهم على الوسادة، هم في مأمن من الخطر، بل قد "يعني أنك لا تنام بما فيه الكفاية، وعليك تخصيص وقت لأخذ فترة قيلولة".

المصدر: sleep.org

XS
SM
MD
LG