Accessibility links

كيف سينعكس الانسحاب الأميركي من نووي إيران؟


بنك في إيران

بعد قرار الرئيس دونالد ترامب الثلاثاء الانسحاب من الاتفاق النووي الموقع بين مجموعة الدول الست وإيران عام 2015، ما هي الآثار المترتبة على هذا القرار؟

  • في تصريحات للصحافيين، قال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشن إن العقوبات ستقلل بشكل كبير مبيعات النفط الإيرانية، لكنه استبعد حدوث ارتفاع كبير في أسعار النفط لأن دولا أخرى ترغب في زيادة إنتاجها لموازنة السوق، وقال إن حوارات دارت مع "أطراف مختلفة ستكون راغبة في زيادة إمدادات النفط لتبديد الأثر".
  • أوضح منوشن أن التراخيص الصادرة لشركتي بوينغ وإيرباص لبيع طائرات ومكونات لإيران ستُلغى نتيجة لإعادة فرض العقوبات على طهران.
  • وزارة الخزانة حددت فترة وقف تدريجي للإعفاءات من العقوبات بـ 90 يوما و180 يوما، وبعدها ستطبق العقوبات التي تم رفعها بموجب الاتفاق النووي بحذافيرها.
  • دعت الوزارة الجهات التي تمارس أنشطة متعلقة ببنود الاتفاق النووي إلى وقف هذه الأنشطة تدريجيا بحلول 6 آب/أغسطس و4 تشرين الثاني/نوفمبر المقبلين (موعد انتهاء الفترتين المشار إليهما سابقا).
  • بعد انتهاء فترة 90 يوما، سيعاد فرض عدد من العقوبات من بينها المرتبطة بشراء أو امتلاك الأوراق النقدية بالدولار بواسطة الحكومة الإيرانية، وتجارة إيران في الذهب والمواد النفيسة، والعقوبات على بيع المعادن الصلبة مثل الألمنيوم والفولاذ وعلى بعض العمليات المرتبطة ببيع وشراء الريال الإيراني، وشراء وتسهيل الديون السيادية الإيرانية، والعقوبات على قطاع السيارات.
  • سوف توقف الولايات المتحدة بنهاية هذه المدة استيراد السجاد الإيراني الصنع والمواد الغذائية، وستلغي التراخيص المتعلقة بتصدير الطائرات المدنية، ومكوناتها والخدمات المرتبطة بها.
  • وبعد 4 تشرين الثاني/نوفمبر، سيعاد فرض عقوبات من بينها المرتبطة بقطاع الشحن وإدارة الموانئ الإيرانية، وصفقات النفط المرتبطة بشركات مثل شركة النفط الإيرانية الوطنية، والعقوبات على التعاملات المالية للمؤسسات المالية الأجنبية مع البنك المركزي الإيراني وعلى قطاعي التأمين والطاقة.
  • ستعيد واشنطن فرض العقوبات، إذا رأت ذلك مناسبا، على من تمت إزالتهم من لائحة الأشخاص الذين حظر التعامل معهم (SDN) واللوائح الأخرى التي تصدرها الحكومة الأميركية، في موعد أقصىاه 5 تشرين الثاني/نوفمبر.

XS
SM
MD
LG