Accessibility links

ماريا يضرب بورتو ريكو ويتركها في ظلام دامس


جانب من منطقة ضربها الإعصار في بورتو ريكو

انقطعت الكهرباء بالكامل عن بورتو ريكو التي يسكنها نحو 3.3 ملايين شخص، جراء الإعصار ماريا الذي ضرب الجزيرة الأربعاء كإعصار من الدرجة الرابعة بسرعة 250 كيلومترا في الساعة.

وانخفضت سرعة الرياح المصاحبة للإعصار إلى 177 كيلومترا في الساعة ليصبح من الدرجة الثانية قبل أن يغادر الجزيرة التابعة للولايات المتحدة.

وقال حاكم الجزيرة الأميركية ريكاردو روسيلو إن استعادة الكهرباء قد تستغرق شهورا، مشيرا إلى أن النظام الكهربائي تداعى بأكمله.

ولم تحدد السلطات بعد حجم الدمار الذي خلفه الإعصار، إذ ابتعد عن الجزيرة بعد أن حل الظلام.

وماريا هو أقوى إعصار يضرب بورتو ريكو منذ عام 1928.

ولا يزال الوقت مبكرا لتحديد المسار الذي سيسلكه ماريا، إلا أن دومينكا ديفس، خبيرة الأرصاد الجوية بقناة الطقس The Weather Channel رجحت بقاء الإعصار في مياه المحيط الأطلسي.

الرياح القوية أطاحت بأعمدة الكهرباء
الرياح القوية أطاحت بأعمدة الكهرباء

أحد أفراد فرق الإنقاذ يحاول إزالة شجرة من الطريق الذي غمرته مياه الأمطار
أحد أفراد فرق الإنقاذ يحاول إزالة شجرة من الطريق الذي غمرته مياه الأمطار

الإعصار هو الأقوى الذي يضرب الولاية منذ 1928
الإعصار هو الأقوى الذي يضرب الولاية منذ 1928

رجل يخرج من منزله الذي غمرته المياه
رجل يخرج من منزله الذي غمرته المياه

تحديث: 3:15 تغ

أعلن المركز الوطني الأميركي للأعاصير الأربعاء أن الإعصار ماريا وصل إلى جزيرة بورتو ريكو الأميركية كعاصفة من الدرجة الرابعة وصفها خبراء الأرصاد بأنها قد تكون "كارثية".

وقال المركز إن الرياح المرافقة لماريا تصل سرعتها إلى 250 كيلومترا في الساعة، تصحبها أمطار غزيرة قد تؤدي إلى انجرافات أرضية وفيضانات.

وأقامت سلطات بورتو ريكو حوالي 500 ملجأ قصدها أكثر من 10 آلاف شخص. وقال حاكم الجزيرة ريكاردو روسولو إنه لا يمكن تفادي وقوع أضرار جسيمة بسبب الإعصار، لكنه أكد ثقته في قدرة بورتو ريكو على إعادة البناء.

أحد الملاجئ التي أقميت للمواطنين الفارين من الإعصار في بورتو ريكو
أحد الملاجئ التي أقميت للمواطنين الفارين من الإعصار في بورتو ريكو

ويتوقع أن يقطع مركز الإعصار بورتو ريكو ويعود إلى البحر في وقت متأخر الأربعاء.

وكان الرئيس دونالد ترامب قد أعلن حالة الطوارئ في بورتو ريكو وجزر العذراء (فيرجن) الأميركية، وسمح لوزارة الأمن الداخلي والوكالة الفدرالية لإدارة الطوارئ بتنسيق جهود الإغاثة.

وقبل وصول ماريا إلى بورتو ريكو، ضرب الإعصار جزيرة دومينيكا وخلف تسعة قتلى.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG