Accessibility links

هيومن رايتس ووتش: ضربات لتحالف اليمن قتلت 26 طفلا في ثلاثة أشهر


مخلفات غارة جوية سابقة في اليمن

طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش الثلاثاء الأمم المتحدة بإعادة التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن إلى قائمتها السنوية السوداء "لائحة العار" المتعلقة بانتهاكات ضد الأطفال في النزاعات المسلحة، وذلك بعد أن اتهمته بالمسؤولية عن ضربات جوية أدت "على ما يبدو" إلى مقتل 26 طفلا في الأشهر الثلاثة الماضية.

وهؤلاء الأطفال كانوا ضمن 39 مدنيا قضوا في الضربات منذ حزيران/يونيو الماضي.

وقالت المنظمة إن مقتل المدنيين بطريقة كهذه "انتهاك لقوانين الحرب"، ووصفتها بجرائم حرب، "سواء ارتكبت عدما أو بتهور".

وأوضحت أن وعود التحالف بالامتثال لقوانين الحرب لم توفر حماية للأطفال، ودعت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى الرد على "الانتهاكات المستمرة" من قبل التحالف والحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح وبقية أطراف النزاع اليمني، عبر إجراء تحقيق دولي مستقل لضمان محاسبة المسؤولين عن جرائم الحرب هذه.

ويفند التحالف الاتهامات بارتكاب جرائم حرب، وتقول إن ضرباتها لا تستهدف المدنيين.

وقالت الأمم المتحدة الاثنين إنها تحققت من مقتل 5144 مدنيا في الحرب باليمن، أغلبهم في ضربات جوية للتحالف بقيادة السعودية مضيفة أن هناك حاجة ماسة لتحقيق دولي في انتهاكات لحقوق الإنسان.

وهذه ليست المرة الأولى التي تنادي فيها منظمات دولية كهيومن رايتس ووتش بوضع التحالف على لائحة العار التابعة للأمم المتحدة، لا سيما بعد أن أضافته المنظمة الأممية إلى اللائحة ثم عادت وشطبته منتصف العام الماضي إثر "تعرضها لضغوط" مارستها الرياض، حسب الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون.

XS
SM
MD
LG