Accessibility links

منظمة: هناك ازدواجية معايير في التعامل مع المثليين في دبي


جانب من إمارة دبي

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش الإمارات الجمعة إلى التوقف عما وصفته بالاعتقال التعسفي للمتحولين جنسيا والمثليين والأشخاص الذين لا يتبعون أنماط جنسهم استنادا إلى قانون يجرم "تنكر" الرجال بزي النساء.

وقالت مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة سارة ليا ويتسن إن الإمارات تصف نفسها بأنها "وجهة سياحية مثالية وبيئة آمنة للعمل"، لكن "اعتقال الزوار على أساس تعسفي" لا يجعلها كذلك.

وأشارت المنظمة إلى أن ما وقع لسنغافوريين الشهر الماضي، يلقي الضوء على القضية.

وقبض على سنغافورييْن في مركز للتسوق بسبب لباسهما. وحكم عليهما بالسجن عاما، قبل ترحيلهما إلى بلدهما بعد ثلاثة أسابيع في الاعتقال.

اقرأ أيضا: الإمارات تخفض عقوبة سنغافوريين بينهما متحولة جنسيا

"إرباك للزوار والمقيمين"

وقالت مؤسسة منظمة "ديتيند إن دبي" (معتقل في دبي) رادها ستورلينغ لـ"موقع الحرة" إن ما من أرقام رسمية متوفرة لعدد المعتقلين بسبب مظهرهم الذي يخالف جنسهم وفق مقاييس السلطات الإماراتية.

وأوضحت أن "الكثيرين ممن تعرضوا للاعتقال بسبب ذلك يخشون الحديث عنه وأن السلطات تنصحهم بالتزام الصمت".

وأشارت من جهة أخرى إلى أن السلطات باستطاعتها اعتقال أي شخص إن كان مثليا أو متحولا جنسيا، وأن "ديتيند إن دبي" لديها معلومات عن الكثير من الأشخاص الذين اعتقلوا بسبب لباسهم الذي اعتبر نسائيا وآخرون بسبب المثلية.

وقالت إنه في "حين يوجد في الإمارات الكثير من ملاهي المثليين، إلا أن القانون واضح إزاء هذه الفئة وأي شخص يتهم بالمثلية يحال إلى المحكمة". وقالت إن دبي "مثال رئيسي لازدواجية المعايير" ما يشكل إرباكا للسياح والمقيمين.

و"ديتيند إن دبي" منظمة لا تبغي الربح متخصصة في القانون الإماراتي تقدم المشورة للحكومات والشركات والأفراد.

وتعاقب المادة 359 من قانون العقوبات الاتحادي لدولة الإمارات "كل رجل تنكر بزي امرأة أو دخل متنكرا مكانا خاصا بالنساء أو محظورا دخوله آنذاك لغير النساء" بالسجن لمدة تصل إلى سنة، وغرامة تصل إلى 10 آلاف درهم (حوالي 2723 دولارا).

المصدر: هيومن رايتس ووتش/ موقع الحرة

XS
SM
MD
LG