Accessibility links

شابة 'بلا مأوى' طالبة بستانفورد


ميغن فيركلوث

كانت ميغن فيركلوث (17 عاما) تعاني من حياة صعبة تتنقل فيها بين الفنادق ومنازل أقاربها والملاجئ مع أمها وشقيقتيها لسوء حالتهم المادية، لدرجة أنها كانت تقيم في بعض الأوقات داخل سيارة العائلة.

وعلى الرغم من كل هذه الظروف، تمكنت ميغن من إكمال تعليمها بمدرسة Wake الثانوية في مدينة ويندل بولاية نورث كارولاينا.

تقول الفتاة لشبكة ABC إنه بانتهاء يومها الدراسي، تبدأ مع والدتها رحلة البحث عن نقود تمكنهما من البقاء في فندق، مضيفة "كنا نعثر على مكان للنوم بحلول منتصف الليل، وحينها أبدأ بعمل واجباتي المدرسية. كان الأمر متعبا للغاية".

وفي أغلب الأوقات، لم تستطع عائلة فيركلوث الحصول على المال اللازم لشراء الطعام، كما تعين عليها تأدية الواجبات المدرسية داخل السيارة أو في المتنزهات العامة.

لم تيأس فيركلوث، إذ نجحت في التخرج من المدرسة الثانوية وحصلت على المركز الأول في فصلها الدراسي، لتوافق جامعة ستانفورد على قبولها طالبة.

تتذكر ميغن محاولتها أداء واجباتها بمكان عام عندما بدأت الأمطار بالسقوط. حينها قالت لنفسها "قد أفقد الأمل في هذه اللحظة أو أقرر أن أبذل قصارى جهدي" لكي تصل إلى ما تريده.

وبمرور الوقت، أعربت جامعة ستانفورد عن اهتمامها بانضمام فيركلوث طالبة فيها.

وتعد ستانفورد من أعرق الجامعات في الولايات المتحدة والعالم، وقد لا تتجاوز نسبة القبول فيها خمسة في المئة في بعض السنوات.

ميلفا فيركلوث، والدة ميغن، تقول إن ابنتها أظهرت عزيمة ونضجا أثناء تلك الظروف الصعبة، مضيفة "لقد أصبحت قوية بسبب كل ما حدث".

المصدر: ABC

XS
SM
MD
LG