Accessibility links

أدوية حديثة للإيدز تطيل عمر المصاب


فحص خاص بفيروس نقص المناعة

خلصت دراسة بريطانية جديدة إلى أن الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية الذين يبلغون 20 عاما وممن بدأوا علاجا مضادا للفيروسات عام 2010، قد يعيشون لفترة أطول تصل إلى 10 سنوات من الأشخاص الذين خضعوا لأول مرة لعلاج مماثل عام 1996.

وتقول الدراسة إن أحدث العلاجات لفيروس نقص المناعة تعطي أملا بأن يتمكن صغار السن المصابين بالفيروس من العيش لفترة أطول تصل إلى عقد من الزمن.

وقال باحثون في جامعة بريستول في المملكة المتحدة إن هذه التحسينات تعود إلى وجود أدوية أقل سمية وذات آثار جانبية أقل، لتشكل خيارات أفضل للمرضى المصابين بسلالات فيروس نقص المناعة المقاومة للأدوية.

وأفاد آدم تريكي، وهو إحصائي طبي في جامعة بريستول بأن البحث يوضح كيف أن تحسّن علاجات فيروس نقص المناعة بالإضافة إلى الفحص والوقاية وعلاج المشاكل الصحية المرتبطة بالفيروس يمكن أن يطيل عمر الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بهذا الفيروس.

المصدر: سي إن إن

XS
SM
MD
LG