Accessibility links

الصحة العالمية: أسعار أدوية الالتهاب الكبدي تنخفض


عينات دم في مختبر طبي

قالت منظمة الصحة العالمية إن أسعار أدوية الالتهاب الكبدي "سي" والالتهاب الكبدي "بي" تنخفض بشكل كبير، ما يجعلها في متناول المرضى أكثر من قبل ويبعث الأمل في الشفاء لنحو 325 مليون مصاب بالمرض الذي يمكن أن يكون قاتلا.

وأدرجت المنظمة هذا الأسبوع دواء مضادا للفيروسات لعلاج الالتهاب الكبدي "سي" على قائمتها للأدوية المؤهلة. ويمكن الشفاء من المرض في ثلاثة أشهر. ويعني إدراج الدواء على قائمة العقاقير المؤهلة أنه آمن لتستخدمه وكالات الإغاثة وتشتريه الدول بكميات كبيرة.

أدوية في المتناول

وقال مدير قسم مرض فقدان المناعة المكتسب (الإيدز) وبرنامج الالتهاب الكبدي العالمي في منظمة الصحة العالمية غوتفريد هيرنشال في إفادة صحافية في جنيف "الحقيقة أن الدواء الأول سوفوسبوفير صار الآن مؤهلا وهذا يعني أنه تم إقرار جودته من خلال آليات منظمة الصحة العالمية للعقاقير المؤهلة وهذه أخبار سارة جدا".

وتصنع الدواء شركة "ميلان إن في".

وينضم هذا الدواء إلى دكلاتاسفير الذي تصنعه شركة "بريستول-مايرز سكويب" على القائمة.

وبعد أن رفض هيرنشال ذكر أسماء الشركات التي طلبت وضع عقاقيرها على قائمة الأدوية المؤهلة قال في رسالة بالبريد الإلكتروني لرويترز، أوضح "هناك أربعة منتجات إضافية من شركات أخرى في الطريق ونتوقع انضمام اثنين منها إلى قائمة الأدوية المؤهلة قريبا جدا".

وأضاف أن الدواء تينوفوفير الذي يستخدم في علاج مرض نقص المناعة المكتسب هو أيضا أكثر الأدوية فعالية في علاج الالتهاب الكبدي "بي" ومتاح مقابل 48 دولارا فقط للعام في كثير من الدول منخفضة الدخل ومن بينها جنوب أفريقيا.

وتشير إحصائيات منظمة الصحة العالمية إلى أن هناك 257 مليون مصاب بالالتهاب الكبدي "بي" الذي يحتاج علاجا طول العمر، و71 مليون مصاب بالالتهاب الكبدي "سي" الذي يمكن أن يسبب تليف الكبد أو سرطان الكبد.

وتقول المنظمة إن عدد المصابين بالالتهاب الكبدي "سي" يبلغ عددهم 325 مليونا على مستوى العالم ويشمل هذا الرقم ثلاثة ملايين يعانون من الفيروسين معا.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG