Accessibility links

بركان هاواي.. منازل مدمرة وإجلاء المئات


حمم بركانية تتقدم في شارع هوكابو في منطقة ليلاني إستيتس باهوا بولاية هاواي

أجلت السلطات في جزيرة بيغ آيلاند في ولاية هاواي الأميركية ما يقرب من 2000 شخص بعد أن دمرت حمم بركانية 21 منزلا على الأقل فيما أصبح غاز ثاني أكسيد الكبريت يشكل خطرا على سكان المنطقة.

وقال مرصد البراكين في هاواي في بيان إن شقا جديدا قذف حمما في الهواء إلى ارتفاع بلغ 61 مترا، فيما ظهرت شقوق جديدة على طريق سريع بمنطقة ليلاني إستيتس الواقعة على بعد نحو 19 كيلومترا من بركان كيلاويا الذي ثار الخميس.

وضرب زلزال بقوة 6.9 درجة جنوب شرق جزيرة بيغ آيلاند الجمعة وهو الزلزال الأقوى منذ عام 1975، ومن المتوقع وقوع هزات أخرى وقذف حمم بركانية على مدى الشهور المقبلة.

ووفقا للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها فقد جرى إخلاء نحو 1500 منزل في منطقة ريفية صغيرة مع بدء انبعاث الأبخرة والحمم البركانية وثاني أكسيد الكبريت من الشقوق. وأضافت أن المستويات العالية من ثاني أكسيد الكبريت ربما تكون مهددة للحياة.

ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات أو وفيات.

وقال مسؤولون في الولاية إن الحياة تمضي كالمعتاد ومن دون أي تأثير على عمل الشركات وحركة الطيران والسائحين في باقي أنحاء الجزيرة والولاية.

وصرح رئيس هيئة السياحة في هاواي جورج زيغيتي بأن "المنطقة التي تنبعث فيها الحمم البركانية بعيدة للغاية عن مناطق المنتجعات".

وقالت وكالة الدفاع المدني بهاواي إنه رغم عدم تكون حمم بركانية قوية حتى الآن، إلا أنه من المتوقع قذف حمم إضافية ربما تصل درجة حرارتها إلى 1150 درجة مئوية.

ويثور كيلاويا، أحد أنشط البراكين في العالم وواحد من خمسة في الجزيرة، بصفة دائمة منذ 35 عاما.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG