Accessibility links

خبراء: ثوران أعنف لبركان هاواي خلال أيام


حمم بركانية تتقدم في شارع هوكابو في باهوا بولاية هاواي

حذر خبراء جيولوجيون من انفجار محتمل في بركان كيلاويا بهاواي قد يكون الأضخم بالمنطقة خلال قرن.

وقالوا إن البركان ظل يطلق أبخرة سامة وحمما لمدة أسبوع، لكن علامات أخرى بدأت بالظهور الخميس وقد تكون مؤشرا على ثوران أعنف يمكن أن يلقي صخورا ضخمة (في حجم ثلاجة) وأتربة على بعد أميال من فوهة البركان.

وأضافوا أن انخفاض مستوى الحمم داخل البركان، في الأيام الماضية، يعتبر أيضا مؤشرا على زيادة خطر الانفجار.

ويوم الأربعاء انبعثت سحب دخان عاتية عزاها الخبراء إلى سقوط صخور من فوهة البركان.

ويرى العلماء أن هذه الظروف قد تكون مناسبة لانفجار كبير في غضون أيام قليلة شبيه بذلك الذي شهدته المنطقة في 1924 وتسبب حينها في قذف صخور ورماد على بعد خمسة أميال.

وقد تسبب رشحان حمم من شقوق بركانية على بعد نصف ميل من حي ليلاني، في إغلاق محطة الطاقة الحرارية، وكذلك حديقة البراكين الوطنية، فيما أعلن حاكم المنطقة ديفيد ايجي حالة الطوارئ تحوطا.

وكانت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية قد حذرت من ثوران أعنف لبركان هاواي يبدأ في منتصف أيار/مايو ويقذف صخورا تزن عدة أطنان لمسافة تصل إلى كيلومتر وينشر شظايا في حجم الحصى لمسافة عدة كيلومترات ويغطي منطقة تمتد إلى 32 كيلومترا بالرماد.

XS
SM
MD
LG