Accessibility links

قيادي بالحشد الشعبي: الحديث عن كبح نفوذ الفصائل المسلحة مزايدة انتخابية


عناصر من الحشد الشعبي قرب كركوك- أرشيف

قلل القيادي في هيئة الحشد الشعبي كريم النوري من تقرير لوكالة رويترز نسب لمصادر عسكرية وإستخباراتية قولها إن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يعد خطة لـ"كبح نفوذ" الفصائل الشيعية المسلحة تقضي بتقليص أعدادها إلى النصف وإستعادة الأسلحة الثقيلة التي بحوزتها.

وقال النوري لموقع "ارفع صوتك" إن ما جاء في تقرير الوكالة "تسريبات" لها علاقة بالانتخابات المقبلة، وأنه "كلما تقترب الانتخابات تبدأ المزايدات والإشاعات" مشيرا إلى أن "التنافس على الانتخابات كان سياسيا في السابق، لكن هذه المرة الحشد وادعاء التحرير هو محور التنافس في الانتخابات".

وأشار إلى أن هذه "التسريبات" ليست في صالح الحكومة ولا الحشد، لأنها "تخلق عداء بين الطرفين"، مضيفا أن "هيئة الحشد منظومة حكومية مسيطر عليها، تابعة للقائد العام للقوات المسلحة، فكيف تنزع الحكومة سلاحا محصورا بيدها؟".

وأردف قائلا: "إذا انتهى الإرهاب، تنتفي الحاجة للحشد، لكن الخطر ما زال قائما".

ونقل تقرير رويترز عن مصادر عسكرية قولها إن وزارة الدفاع تسترجع حاليا أسلحة من الحشد الشعبي مثل العربات المدرعة والدبابات كانت الحكومة قد سلمتها سابقا إلى تلك القوات لمحاربة داعش.

اقرأ أيضا: وكالة: العبادي يخطط لكبح نفوذ الفصائل المسلحة

وكشف التقرير أيضا عن تشكيل لجنة مشتركة من الجيش والشرطة وأجهزة المخابرات تتولى مراجعة عدد مقاتلي الحشد الشعبي وتقديم توصيات لرئيس الوزراء لاستبعاد بعضهم.

"دراسة لتنظيم الحشد الشعبي"

وفي حديث لـ"راديو سوا" استبعد قائد عمليات تطهير الجزيرة وأعالي الفرات الفريق الركن عبد الأمير يار الله إلغاء قوات الحشد الشعبي، وقال إن تعدد الأجهزة الأمنية لا يؤثر على أداء الجيش، على حد تعبيره.

وكشف يار الله عن دراسة يشارك فيها الجيش العراقي لتنظيم قوات الحشد وتزويدها بالسلاح وفقا للمهمات التي ستناط بها في المستقبل.

XS
SM
MD
LG