Accessibility links

خفر السواحل الأميركي.. براعة التعامل مع هارفي


قوات من خفر السواحل أثناء عمليات الإنقاذ في تكساس

أبدى خفر السواحل الأميركي براعة في قدرته على التعامل مع حالة الطوارئ في تكساس التي ضربها إعصار هارفي مخلفا عشرات القتلى وآلاف المواطنين العالقين في مناطق فيضانات خطرة.

هذه البراعة دفعت الرئيس دونالد ترامب إلى الإشادة بهذا الجهاز الأمني، وماقدمه إلى جانب جهات محلية وفدرالية من جهود لإغاثة السكان المحليين.

وقال ترامب "نحن فخورون بخفر السواحل وبالعمل الذي قاموا به، الأرواح التي أنقذوها. حقا فخورون بكم".

وتشارك قوات خفر السواحل في عمليات الإنقاذ والإخلاء والإغاثة منذ مطلع الأسبوع بـ46 طائرة هليكوبتر بالإضافة لستة أطقم إنقاذ من المياه الضحلة وتسع فرق مجهزة بقوارب خاصة بالفيضانات.

ومشطت طائرات الهليكوبتر والقوارب المناطق المتضررة من السيول التي خلفتها العاصفة.

وأظهرت مقاطع الفيديو إجلاء خفر السواحل للسكان العالقين عبر عدة عمليات إنزال باستخدام الطائرات، حيث أظهر العناصر براعة عالية.

وطلب خفر السواحل من العالقين عدم البقاء داخل المنازل في حال غمرتها المياه، والصعود على الأسطح لتتمكن القوات من رؤيتهم.

بدورها استخدمت شرطة مدينة هيوستن قوات دعم جوية للمساعدة ف عمليات الإنقاذ.

وشاركت قوات شرطة من مختلف مدن الولاية في مساعدة العالقين من السكان والمحتاجين للمساعدة.

كما طلب من السكان الذين يملكون قوارب أن يتطوعوا بها للمساعدة في الإغاثة.

وتداولت وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي بكثافة صورا لإنقاذ طفلة ووالدتها وكذلك حيوانات رضيعة على يد أحد أفراد القوات الخاصة بشرطة مدينة هيوستن.

وقال قائد قوات شرطة المدينة إنهم أنقذوا ما يزيد على 3400 شخص.

ومن ناحيتهم أرسل مشاة البحرية طائرات ومدرعات وعربات إغاثة إلى تكساس للمشاركة في الجهود المبذولة.

وقالت وزارة الدفاع في بيان إنها ستقدم "كل ما يحتاجه سكان تكساس في تصديهم للفيضانات التي تسبب فيها هارفي".

المصدر: موقع راديو سوا

XS
SM
MD
LG