Accessibility links

خمسة أشياء 'قذرة' نلامسها كل يوم


تلامسها كل يوم..

قد يتفاجأ كثيرون عندما يعرفون أن مقاعد الحمامات العامة تعد من الأشياء النظيفة التي نضطر لملامستها بشكل يومي، وذلك يعود لحرص الجميع على تنظيفها قبل استخدامها، وذات الشيء يسري على لوحة المفاتيح في جهاز الحاسوب وشاشة الهاتف الجوال.

فقد أثبت العلماء في تقرير نشرته مجلة نيويورك أن الجراثيم تستوطن في أشياء أخرى غير التي نعتقد أنها موطن أساسي للجراثيم، خاصة أنها أشياء لا مفر من لمسها بشكل يومي، وهذه قائمة أعدها علماء بأقذر خمسة أشياء في حياتنا اليومية:

1. شاشات اللمس

مجالات استخدام شاشات اللمس في حياتنا في تزايد
مجالات استخدام شاشات اللمس في حياتنا في تزايد

مع تزايد مجالات استخدامها في حياتنا، تعتبر شاشات اللمس في الأماكن العامة سواء البنوك أو المتاجر من أكثر الأشياء قذارة نضطر لملامستها يوميا، ويعود ذلك إلى أن 50 في المئة من هذه الشاشات تحتوي على جراثيم تتواجد في الفضلات البشرية، وفق العلماء.

2. أزرار المصعد

لا مفر من الضغط على زر الطابق الذي ترغب بالوصول إليه بالمصعد
لا مفر من الضغط على زر الطابق الذي ترغب بالوصول إليه بالمصعد

وخاصة الزر الخاص بالطابق الأرضي الذي لابد للجميع من الضغط عليه، ومن أكثر الأمراض المتناقلة عبر هذه الأزرار مرض أعراضه شبيهة بالبرد.

3. الأكياس متعددة الاستعمال

قد تكون هذه الأكياس صديقة للبيئة.. ولكن
قد تكون هذه الأكياس صديقة للبيئة.. ولكن

قد يكون هذا النوع من الأكياس صديقا للبيئة لإمكانية استخدامه لأكثر من مرة، لكنه يحتوي على أنواع خطيرة من الجراثيم بنسبة 90 في المئة، فقليلا ما يتذكر مستخدموه تنظيفه مع أنهم يحملون فيه كافة أنواع الأطعمة النيئة من خضار ولحوم.

4. حاملة المناشف

ينسى كثيرون تنظيف حاملة المناشف
ينسى كثيرون تنظيف حاملة المناشف

فيما يوصي الخبراء بضرورة غسل المناشف كل يومين، تغيب عن بالنا الجراثيم الموجودة على حاملة تلك المناشف والتي تجد في رطوبة القماش بيئة خصبة للتكاثر ونقل الأمراض.

5. إبريق القهوة

لابد من القهوة الصباحية.. لكن احذر من الإبريق
لابد من القهوة الصباحية.. لكن احذر من الإبريق

وبالتحديد حامل الإبريق، وحيث لا يملك أغلبنا الوقت الكافي لتحضير القهوة أو الشاي في المنزل، نتناولها في مكان العمل، حيث يلمس حامل إبريق الشاي أو القهوة عدد غير محدد من الأشخاص ولعدد غير محدد من المرات أيضا، مما يجعله مكانا ملائما لوجود جراثيم ناقلة للأمراض.

المصدر: مجلة نيويورك

XS
SM
MD
LG