Accessibility links

محاكمة فتاة من أصول مغربية بتهمة طعن شرطي في ألمانيا


عنصران في الشرطة الألمانية قبيل انطلاق جلسة محاكمة صفية س.

مثلت فتاة ألمانية من أصول مغربية أمام القضاء الألماني الخميس بتهم "محاولة القتل والضرب والتسبب بجروح عمدا ودعم منظمة إرهابية أجنبية"، بعدما طعنت شرطيا بسكين في 26 شباط/فبراير الماضي، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة.

وحسب التهم الموجهة إلى صفية س. البالغة من العمر 16 عاما، فإن الهجوم نفذ "بأمر" من تنظيم الدولة الإسلامية داعش، إلا أن ما من جهة تبنته، خلافا لهجومين آخرين وقعا في تموز/يوليو.

وتواجه الفتاة عقوبة السجن 10 أعوام في حال إدانتها.

وطعنت الفتاة شرطيا في العنق في محطة للقطارات في هانوفر قبل أن يتمكن شرطي آخر من السيطرة عليها. ونفذت هجومها خلال عملية تدقيق في الهوية بعدما لاحظ الشرطيون أنها تلاحقهم. وتشير لائحة الاتهام إلى أن الفتاة تعمدت "إثارة" التدقيق بالهوية لتنفذ هجومها.

محاكمة ألماني من أصل سوري

ويحاكم متهم آخر إلى جانب الفتاة، وهو ألماني من أصل سوري يدعى محمد حسن ك. ويبلغ من العمر 20 عاما. وتقول النيابة إن الشاب كان على علم بنوايا الفتاة التي كانت في الـ15 من عمرها عندما وقع الهجوم.

والشاب الملاحق بتهمة عدم التبليغ عن جريمة، تمكن من الفرار من ألمانيا، لكنه أوقف في اليونان وسلم مساء الثلاثاء إلى السلطات الألمانية.

وكانت صفية س. قبل الهجوم معروفة لدى الشرطة التي قامت باستجوابها بعد أن توجهت والدتها إلى اسطنبول لإعادتها في كانون الثاني/ يناير 2016، بينما كانت تحاول الالتحاق بداعش في سورية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG