Accessibility links

وزير الداخلية الفرنسي يستقيل بعد اتهامات


وزير الداخلية الفرنسي المستقيل برونو لورو

استقال وزير الداخلية الفرنسي برونو لورو من منصبه الثلاثاء على خلفية الاتهامات التي طالته بتعيين ابنتيه مساعدتين له.

وقال الوزير "إن المسؤولية اليومية التي تفرضها المكافحة اليومية للإرهاب والانحراف تعني عدم التعرض لأي اتهامات".

وفيما أكد الوزير المستقيل "نزاهته الإنسانية والسياسية"، قال إنه لا يرغب في حدوث "خلط" ويريد تفادي "أي إساءة لعمل الحكومة".

وفور إعلان الاستقالة، قام الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند باستبداله بوزير التجارة ماتياس فيكل.

والوزير المستقيل متهم بالتعاقد مع ابنتيه الطالبتين للعمل مساعدتين برلمانيتين أثناء عطلاتهما الصيفية، لكنه نفى أي سلوك "غير قانوني" بهذا الشأن.

وأعلنت النيابة الوطنية المالية الفرنسية الثلاثاء أنها تجري تحقيقا أوليا في هذه القضية، التي أثارها للمرة الأولى برنامج تلفزيوني ساخر الاثنين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG