Accessibility links

فهم مناخ الكواكب يفيد جهود البحث عن حياة خارج الأرض


كوكب المريخ

بعد 22 عاما على اكتشاف أول كوكب خارج المجموعة الشمسية، يحاول العلماء المقتنعون بأن الكون يضم المليارات من الكواكب الصخرية، فهم مناخ ما يرصدونه من هذه الأجرام لمعرفة ما إن كانت تضم أشكالا من الحياة.

وقال فرنسوا فورجيه المتخصص في علوم مناخ الكواكب في المهرجان الـ27 لعلوم الفضاء في فلورانس في فرنسا "ربما كل النجوم في الكون تحيط بها كواكب صخرية مثلما تدور الأرض حول الشمس. وهذا الأمر يطرح سؤالا: ما هي الحياة؟ ويعيدنا إلى المناخ المناسب للحياة كما نعرفها، أي وجود الماء، وبالتالي فالأمر يتعلق بالمناخ"، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

ويرى العلماء أن السؤال الواجب البحث عن إجابته هو كيف يمكن أن يوجد الماء على سطح كوكب ما.

وأضاف فورجيه الذي يشرف على الأبحاث العلمية في وكالة الفضاء الفرنسية "الماء موجود في كل مكان، لكنه غالبا ما يكون جليدا أو غازا، أما الماء السائل فهو يحتاج إلى مناخ ملائم".

يأخذ العلماء كوكب الأرض كمثال، ويستخدمون نماذج معلوماتية متطوّرة للمناخ في بحثهم عن إمكانية وجود جرم ملائم للحياة في الكون.

ويقول فورجيه "نعتمد حصرا على معادلات كونية يمكن أن تحيط بكل التفاصيل لما يجري على الأرض".

وفي محاولة لتخيّل ما قد يكون عليه الحال في أجرام بعيدة سنوات ضوئية عن الأرض، أجرى فريق من الباحثين بإشراف فورجيه محاكاة رقمية للغلافات الجوية لكواكب الزهرة والأرض والمريخ، وتيتان قمر زحل وتريتون قمر نبتون، والكوكب القزم بلوتو.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG