Accessibility links

دار سك العملة في باريس تجتذب السياح بكنوز وعملات


عملات معدنية داخل معرض بدار سك العملة في باريس

بعد أكثر من ألف عام في الخدمة، تفتح دار سك العملة في باريس أبوابها للجمهور بمعرض هائل يضم الكنوز والعملات التي يجمعها الهواة ويتيح للجمهور إلقاء نظرة على الحرفيين وهم يسكون العملات في ورشهم.

وعلى ضفاف نهر السين، يعكف العمال على نحت الميداليات والتذكارات وضغطها وحفر النقوش عليها في المصنع الذي يصف نفسه بأنه الأقدم في العاصمة الفرنسية إذ يرجع تاريخه إلى العام 864.

ومنذ طرح اليورو في عام 2002، نقلت دار سك العملة إنتاج العملات اليومي على نطاق صناعي إلى مصنع في بلدة بيساك بجنوب غرب فرنسا.

عملات معدنية داخل معرض بدار سك العملة في باريس
عملات معدنية داخل معرض بدار سك العملة في باريس

وتعول القوة العاملة فيها وقوامها 150 فردا في استمرارها الآن على جامعي العملات وأصحاب الفضول والسائحين.

عملات معدنية داخل معرض بدار سك العملة في باريس
عملات معدنية داخل معرض بدار سك العملة في باريس

وقال المدير التنفيذي للدار أوريليان روسو "هنا نقوم بسك العملات التي لا تزال لها قيمة لكن في معظم الوقت لا تلقى هذه المنتجات اهتماما سوى من هواة الجمع".

ويشمل المعرض صناديق كنوز قديمة وعملة عمرها أكثر من ألفي عام وجهاز قياس مصنوع من البلاتينيوم لا يزال المرجع الدولي للنظام المتري.

المصدر: رويترز/أ ف ب

XS
SM
MD
LG