Accessibility links

وصول حاملة طائرات فرنسية إلى اليابان


حاملة الطائرات الفرنسية مسترال - أرشيف

مع زيادة حدة التوتر بشأن شبه الجزيرة الكورية، دخلت حاملة طائرات هجومية فرنسية برمائية قاعدة بحرية يابانية السبت، تمهيدا لتدريبات قد تثير غضب الصين.

وستقود الحاملة الفرنسية مسترال مناورات ستجري في أيار/مايو بمشاركة قوات من اليابان والولايات المتحدة وبريطانيا للتدريب على عمليات الإنزال البرمائي حول تينيان، وهي جزيرة تقع على بعد نحو 2500 كيلومتر جنوب العاصمة اليابانية طوكيو.

وهذه التدريبات التي تضم 700 جندي كانت مقررة قبل التجربة الفاشلة التي أجرتها كوريا الشمالية السبت لإطلاق صاروخ باليستي.

وتعزز فرنسا وبريطانيا التي تملك طائرتين مروحيتين على ظهر مسترال تعاونهما الدفاعي مع اليابان.

وقالت وزارة الدفاع الفرنسية إن مسترال جزء من قوة عمل برمائية تعد "دعما قويا للدبلوماسية الفرنسية".

وتثير جهود الصين لتوسيع نفوذها إلى ما بعد مياهها الساحلية وبحر الصين الجنوبي قلق اليابان ودول أخرى في المنطقة ودول غربية.

وتسيطر فرنسا على عدة جزر بالمحيط الهادئ من بينها نيو كاليدونيا وبولينيزيا الفرنسية.

وكان نائب الرئيس الأميركي مايك بنس قد أعلن في 22 نيسان/ أبريل أن حاملة الطائرات "يو أس أس كارل فنسون" ستصل إلى بحر اليابان قبل نهاية الشهر، وسط تصاعد التوتر مع كوريا الشمالية بسبب برنامجيها النووي والصاروخي.

وتشمل المجموعة القتالية حاملة الطائرات يو أس أس كارل فنسون من فئة نيمتز، مع أسطولها الجوي ومدمرتين قاذفتين للصواريخ وطراد قاذف للصواريخ.

كما توقفت الغواصة الأميركية "يو أس أس ميشيغان" في ميناء مدينة بوسان في كوريا الجنوبية في 25 نيسان/ أبريل، وهي قادرة على حمل 150 صاروخ من طراز "توماهوك"، في زيارة وصفتها البحرية الكورية الجنوبية بأنها "روتينية"، مؤكدة أنها لن تشارك في أية مناورات مشتركة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG