Accessibility links

FBI يكشف ارتفاعا في جرائم الكراهية


جريمة كراهية في الولايات المتحدة( تخريب شواهد مقبرة)

ارتفع عدد جرائم الكراهية المسجلة لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (اف بي آي) بحوالي 17 في المئة في 2017، مقارنة بالعام الذي سبقه، وفقا للتقرير السنوي لإحصاءات جرائم الكراهية الذي يصدره برنامج الإبلاغ عن جرائم الكراهية (يو سي ار).

وأبلغت هيئات إنفاذ القانون عن وجود 7175 جريمة كراهية في 2017 مقارنة بـ6121 في 2016.

وتزامنت هذه الزيادة مع ارتفاع عدد وكالات إنفاذ القانون التي أبلغت عن بيانات جرائم الكراهية بحوالي 1000 جهة.

وتضمن أحدث تقرير لجرائم الكراهية معلومات عن الجرائم التي وقعت في العام الماضي، موزعة حسب مكان الحادث، والمجرمين، ونوع التحيز، والضحايا.

ووفقا للتقرير، فإن أكثر فئات التحيز شيوعا في الحوادث الفردية كانت العرق (59.6 في المئة، والدين (20.6 في المئة)، والتوجه الجنسي (15.8 في المئة). وبين الحالات المسجلة تم رصد 69 جريمة كراهية متعددة الانحياز.

وتم تصنيف حوالي 5000 من جرائم الكراهية المبلغ عنها على أنها جرائم ضد أشخاص، مثل الترهيب أو الاعتداء. واعتبرت نحو 3000 جريمة ضد ممتلكات، مثل التخريب، والسرقة ، أو السطو.

ويعمل مكتب التحقيقات الفيدرالي مع شركاء إنفاذ القانون لتشجيع الإبلاغ عن جرائم الكراهية.

وفي العام المقبل، سيوفر موظفو اف بي آي تدريبا لموظفي إنفاذ القانون حول كيفية تحديد الحوادث ذات التحيز والإبلاغ عن تلك البيانات إلى برنامج الـ يو سي آر الخاص بـ إف بي أي.

بالإضافة إلى ذلك، أطلقت وزارة العدل الأميركية صفحة جديدة لجرائم الكراهية على شبكة الإنترنت، توفر معلومات لوكالات إنفاذ القانون فيما يتعلق بحوادث الإبلاغ.

XS
SM
MD
LG