Accessibility links

الجوع في اليمن.. أرقام وحقائق


في اليمن يحتاج ثلاثة ملايين من النساء والأطفال تحت عامهم الخامس إلى الدعم الغذائي.

جوعهم وصل إلى مستوى "غير مسبوق"، توصيف أطلقه برنامج الغذاء العالمي على ملايين اليمنيين الذين يعيشون في ظروف حرب أهلية طاحنة منذ آذار/ مارس 2015.

وسوء التغذية الذي يعاني منه أطفال اليمن هو من المستويات الأعلى عالميا، ما يخلف آثارا سلبية على صحة هؤلاء الأطفال.

وتعاني واحدة من كل ثلاث عائلات يمنية من فجوة في نظامها الغذائي، وبالكاد تذوق بعض جوعى اليمن الخضروات والفواكه واللحوم في الفترة الماضية، حسب البرنامج.

اقرأ أيضا: سعيدة اليمنية تبتسم بعد ألم الجوع.. والحرب مستمرة

وتعتمد 45 في المئة من العائلات اليمنية على الديون لتوفير الغذاء حسب استمارة قال برنامج الغذاء العالمي إنها أعدت مؤخرا.

وهذه مجموعة من الحقائق والأرقام عن واقع الجوع في اليمن:

الأمن الغذائي

يعاني 17 مليون يمني من انعدام الأمن الغذائي. ويتضرر حوالي سبعة ملايين منهم من انعدام الأمن الغذائي الحاد.

العدد في تزايد

في الـ 26 من كانون الثاني/ يناير 2015، كشف البرنامج أن عدد الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الشديد كان خمسة ملايين شخص، ما يعني أن العدد في تزايد كبير.

اقرأ أيضا: الجوع يهدد آلاف اليمنيين في محافظة إب

الدعم الغذائي

يحتاج ثلاثة ملايين من النساء والأطفال تحت سن الخامسة إلى الدعم الغذائي.

قيمة المساعدات

يقول برنامج الغذاء العالمي إنه يحتاج إلى 950 مليون دولار أميركي سنة 2017 لتقديم المساعدة والدعم الغذائي للمحتاجين في اليمن.

من يحتاج المساعدة؟

حسب آخر تقرير للبرنامج عن وضعية اليمن الصادر في 15 آذار/ مارس، فإن 72 في المئة من مجموع سكان اليمن يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية.

المصدر: برنامج الغذاء العالمي

XS
SM
MD
LG