Accessibility links

الأطفال المختطفون لدى داعش.. 'الخطر القادم'


أطفال أيزيديون فروا من داعش

بغداد – دعاء يوسف:

في حزيران/يونيو من العام 2014، استولى تنظيم داعش على مدن عراقية مثل الموصل وتكريت والحويجة، وأعلن تأسيس "دولته الإسلامية". أدى ذلك إلى فرار الآلاف من المدنيين، خاصة النساء والأطفال، إلى المدن المجاورة.

طفلي مفقود

خلال رحلة النزوح، فقدت الكثير من العائلات أطفالها في ظل الفوضى التي حدثت بسبب الهجوم المفاجئ لداعش.

وإلى اليوم، ما تزال عائلات عراقية لا تعرف مصير أطفالها. تقول عواطف عبد العزيز، وهي أم لطفل لم يتجاوز الخمسة أعوام فُقد خلال رحلة النزوج من مدينة الرمادي إلى بغداد عام 2014، "لا أعرف شيئاً عن مصير طفلي. بحثتُ عنه في كل مكان دون جدوى. البعض خمّن مقتله، لكني لم أجد جثته حتى الآن".

اقرأ المقال كاملا

XS
SM
MD
LG