Accessibility links

الخارجية الأميركية تدين هجمات مقديشو


موقع تفجير في العاصمة الصومالية مقديشو

دانت الولايات المتحدة بـ"أشد العبارات" الهجمات "الإرهابية" الذي أدى إلى مقتل وإصابة المئات في العاصمة الصومالية مقديشو السبت.

وقدمت وزارة الخارجية الأميركية في بيان الأحد "تعازيها" لعائلات وأصدقاء الضحايا ممن فقدوا أرواحهم في الهجوم، وتمنت للجرحى الشفاء العاجل.

وأكدت الخارجية استمرار دعم واشنطن للحكومة والشعب في الصومال، والحلفاء الدوليين في محاربة الإرهاب، وجهودهم لتحقيق السلام والأمن والازدهار.

وقال مسؤولون صوماليون إن ما يربو على 200 شخص قتلوا في التفجيرين بالعاصمة مقديشو وإن ما يزيد على 250 آخرين أصيبوا في أحد أكثر الهجمات دموية في البلاد تنفذها حركة الشباب المتشددة، وفق ما أفادت به رويترز.

تحديث: 20:53 تغ

أفادت مصادر أمنية الأحد بأن حصيلة اعتداء مقديشو ارتفعت إلى 137 قتيلا و300 جريح على الأقل، حسبما نقلت وكالت الصحافة الفرنسية.

تحديث (12:47 تغ)

ارتفعت حصيلة ضحايا التفجيرين اللذين وقعا في مقديشو السبت إلى 85 قتيلا، بحسب ما أفادت به الشرطة الأحد، في وقت قالت وزارة الخارجية القطرية في بيان إن القائم بالأعمال القطري في العاصمة الصومالية أصيب بجروح "خفيفة" جراء التفجير الأول.

وقال المسؤول في الشرطة الصومالية محمد حسين لوكالة رويترز "ارتفع عدد القتلى إلى 85، وهناك نحو مئة شخص أصيبوا بجروح"، وذلك بعد أن كانت حصيلة سابقة قد تحدثت عن 22 قتيلا.

وذكرت وزارة الخارجية القطرية أن القائم بالأعمال أصيب وأنه "بصحة جيدة" حاليا وأن باقي العاملين في بعثتها لم يصابوا بأذى، بعد أن ألحق التفجير الأول الذي نفذ بسيارة ملغومة أضرارا جسيمة بمبنى السفارة الواقع عند تقاطع "الكيلومتر 5" في منطقة هودان حيث وقع التفجير.

وهودان حي تجاري حيوي يضم الكثير من المتاجر والفنادق والمكاتب.

وقامت السفارة، حسب البيان، بالتواصل مع السلطات الصومالية "لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتأمين سلامة أعضاء السفارة وأسرهم".

يذكر أنه بعد حوالي ساعتين من التفجير الأول عند تقاطع "الكيلومتر 5"، وقع تفجير آخر بسيارة ملغومة في منطقة المدينة.

وقال شهود عيان إن قوة الانفجار الأول أدت إلى تدمير بنايات وسيارات.

ولم تعلن أية جهة على الفور مسؤوليتها عن اعتداء السبت، لكن من المعروف أن حركة الشباب الصومالية المرتبطة بتنظيم القاعدة تشن من حين إلى آخر هجمات انتحارية في مقديشو وضواحيها.

وقد أعادت دول خليجية في السنوات الماضية فتح سفاراتها في العاصمة الصومالية، من بينها الإمارات التي سبق أن أصيب موظفون يعملون لديها في تفجير سابق.

المصدر: وزارة الخارجية القطرية/ وكالات

XS
SM
MD
LG