Accessibility links

حاكم لويزيانا الأسبق لم يفقد شعبيته


حاكم ولاية لويزيانا السابق إيدون إيدواردز

على الرغم من إدانته بالفساد وقضائه ثمانية أعوام وراء القضبان، حرص أكثر من 500 شخص على حضور حفل عيد الميلاد الـ90 لحاكم ولاية لويزيانا الأسبق إيدون إيدواردز، وكان من بينهم مسؤولون كبار في الولاية.

وخلال الحفل الذي أقيم في أحد فنادق لويزيانا مساء السبت، قال إيدواردز الذي انتخب حاكما ديموقراطيا للولاية أربع مرات في الفترة بين عامي 1972 و1996 إنه فوجئ بهذا العدد الكبير من الحضور.

وبلغت قيمة تذكرة دخول الحفل 250 دولارا للفرد وقد بيعت التذاكر مقدما منذ أسابيع.

وقال إيدواردز الذي خرج من السجن عام 2011 بعد إدانته في قضية رشوة إن هذا الحضور يبرز تاريخه المهني الطويل.

وكان من بين الحاضرين حاكم الولاية الحالي الديموقراطي جون بيل إيدواردز، ورئيس مجلس شيوخ الولاية الجمهوري جون ألاريو.

وقال حاكم الولاية الحالي "من الواضح أنه محبوب من الكثيرين".

وقال روبرت جينتري، وهو ناشر سابق وصديق قديم لإيدواردز، إن "كثيرين يحبونه. لا حاكم آخر خدم أربع ولايات. بالنسبة إلي هذا حدث تاريخي لا يحدث سوى مرة واحدة".

واعتبرت وكالة أسوشييتد برس أن إيدواردز من أهم الشخصيات السياسية في لويزيانا خلال النصف الثاني من القرن العشرين.

وكان قد انتخب في المجالس المحلية ومجالس الولاية والكونغرس ثم أصبح حاكما لمدة 16 عاما.

المصدر: أسوشييتد برس/ واشنطن بوست

XS
SM
MD
LG