Accessibility links

فيينا: يجب إيقاف مفاوضات انضمام تركيا إلى أوروبا


أتراك معارضون لنتائج الاستفتاء في بلادهم

اعتبر وزير الخارجية النمساوي سيباستيان كورز الاثنين أن الاستفتاء التركي على تعزيز سلطات الرئيس رجب طيب أردوغان يجب أن يقود الاتحاد الأوروبي إلى التعامل "بصراحة" مع هذه المسألة، ووقف مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد.

وكتب الوزير النمساوي على تويتر: "علينا أن نوقف مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي والعمل بدل ذلك على توقيع اتفاق (حسن) جوار مع تركيا".

وكان كورز اعتبر الأحد أن نتيجة الاستفتاء أظهرت صورة "بلد منقسم".

وحقق أردوغان الأحد فوزا في الاستفتاء بغالبية ضئيلة، في حين طعنت المعارضة في النتائج. ومساء الأحد، أعلن أنه قد يدعو إلى استفتاء آخر حول إعادة العمل بعقوبة الإعدام، وهو خط أحمر بالنسبة إلى بروكسل.

وقال المستشار النمساوي الاشتراكي الديموقراطي كريسيتان كورن الاثنين: "بعد يوم أمس، فإن احتمال انضمام (تركيا) دفن بحكم الأمر الواقع"، مضيفا قوله "ندخل عصرا جديدا".

وصرح المستشار لصحافيين في فيينا أن الاستفتاء أظهر أن تركيا "بعيدة جدا" عن الطريق إلى أوروبا، منددا باحتمال إجراء استفتاء في تركيا حول إعادة العمل بعقوبة الإعدام.

تحديث: 15:18 تغ.

دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الاثنين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى "حوار قائم على الاحترام" مع كل الأحزاب السياسية بعد الاستفتاء الشعبي الذي أجري على التعديلات الدستورية التي اقترحها الرئيس.

وجاء في بيان مشترك ومقتضب لميركل مع وزير الخارجية سيغمار غابرييل أن "الحكومة (الألمانية) تنتظر من الحكومة التركية بعد حملة انتخابية شاقة، السعي الآن إلى حوار قائم على الاحترام مع كل القوى السياسية وفي المجتمع".

تحديث: (9:47 تغ) الاتحاد الأوروبي: على تركيا السعي لتوافق واسع

حض الاتحاد الأوروبي الأحد السلطات التركية على السعي إلى أوسع توافق ممكن بعد فوز الرئيس رجب طيب أردوغان في استفتاء على تعزيز سلطاته يثير مخاوف المعارضة.

وتوترت العلاقات بين تركيا ودول الاتحاد الأوروبي خلال الحملة التي سبقت الاستفتاء، وخصوصا بعدما منعت مدن في ألمانيا وهولندا إقامة تجمعات مؤيدة لأردوغان.

وأضاف بيان الاتحاد أن "التعديلات الدستورية وخصوصا كيفية تطبيقها سيتم تقييمها في ضوء التزامات تركيا بوصفها دولة مرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي وعضوا في مجلس أوروبا".

وتابع "نشجع تركيا على أن تأخذ قلق مجلس أوروبا وتوصياته في الاعتبار، ويشمل ذلك ما يتعلق بحالة الطوارئ" السارية في تركيا منذ محاولة الانقلاب في منتصف تموز/يوليو من العام الماضي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG