Accessibility links

المحافظون يخسرون الأغلبية المطلقة في البرلمان البريطاني


عملية فرز الأصوات بعد إغلاق مراكز الاقتراع

كشفت النتائج شبه النهائية للانتخابات البريطانية أن حزب المحافظين بقي في الطليعة لكنه خسر الأغلبية المطلقة، بينما فاز حزب العمال المعارض بنحو 30 مقعدا إضافيا.

وبعد إعلان نتيجة 647 مقعدا من أصل 650، حصد المحافظون 316 مقعدا، فيما حصد حزب العمال المعارض 261 مقعدا.

وبهذه النتيجة، خسر المحافظون الغالبية المطلقة في البرلمان ولم يعد بإمكانهم تشكيل حكومة لوحدهم.

وتشكل النتيجة فشلا لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي التي كانت قد دعت إلى الانتخابات المبكرة أملا بتعزيز غالبيتها في البرلمان وإطلاق يدها في مفاوضات بريكست.

وكانت ماي تتمتع بغالبية من 17 مقعدا في البرلمان المنتهية ولايته وتأمل الحصول على تفويض أكبر، لكن حزب العمال بزعامة جيريمي كوربن قاد حملة انتخابية أحبطت خطط ماي.

وطالب كوربن ماي بالاستقالة، معتبرا النتيجة فشلا لها.

وقال متوجها إلى ناخبيه "لقد خسرت (ماي) مقاعد (عائدة إلى) المحافظين، وخسرت الدعم والثقة. هذا كاف من أجل أن ترحل وتفسح المجال لحكومة تمثل حقا" البريطانيين.

كما اعتبرت الوزيرة السابقة آن سوبري، وهي من المحافظين، أن على ماي التفكير في الاستقالة مضيفة أنها "في وضع صعب للغاية".

وأعلنت ماي الجمعة أنها ستشكل حكومة جديدة تقود عملية انسحاب البلاد من الاتحاد الأوروبي، رغم أن حزبها خسر الغالبية المطلقة في الانتخابات التشريعية التي أجريت الخميس.

وكانت ماي تتحدث في ختام لقاء قصير عقدته مع الملكة إليزابيث الثانية التي طلبت منها رسميا تفويضا بتشكيل حكومة جديدة.

تحديث: 8:00 ت. غ.

دعا زعيم حزب العمال البريطاني جيريمي كوربن رئيسة الوزراء البريطانية وزعيمة حزب المحافظين تيريزا ماي إلى الاستقالة، بعد تسجيل حزبها تراجعا في الانتخابات، بحسب استطلاعات الرأي.

واعتبر كوربن أن ماي دعت إلى تنظيم هذه الانتخابات بهدف الفوز بأغلبية واسعة وتمتين سلطتها، ولكن النتائج بينت أنها خسرت مقاعد وأصواتا، ما يعني أنها "خسرت الدعم وخسرت الثقة".

وطالب كوربن ماي بالرحيل وإفساح المجال لحكومة "تمثل حقا" البريطانيين.

أما ماي فقد أكدت أن المحافظين سيضمنون "الاستقرار" رغم تراجعهم في الانتخابات.

وأشار استطلاع رأي نظمه مركز إيبسوس موري إلى أن المحافظين سيحصلون على 314 مقعدا مقابل 330 في البرلمان المنتهية ولايته، فيما سيحصل حزب العمال على 266 مقعدا.

فيما قالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي. بي. سي) الجمعة إنه من المتوقع أن يحصل حزب المحافظين على 322 مقعدا، والعمال على 261 مقعدا.

وفي الحالتين، لن يحصل المحافظون على مجموع 326 مقعدا المطلوب لتشكيل حكومة أغلبية.

تحديث: 2:55 ت. غ.

تصدر حزب المحافظين بزعامة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الانتخابات البرلمانية البريطانية، غير أنه خسر غالبيته المطلقة، بحسب ما أظهرت استطلاعات الرأي الأولى التي نشرت بعد إغلاق صناديق الاقتراع الخميس.

وحصل المحافظون على 314 مقعدا مقابل 330 في البرلمان المنتهية ولايته، فيما حصل حزب العمال بزعامة جيريمي كوربن على 266 مقعدا، بحسب استطلاعات مركز ايبسوس موري.

واعتبر زعيم حزب العمال البريطاني جيريمي كوربن أن الحملة الانتخابية "الإيجابية" التي قام بها حزبه "غيّرت السياسة نحو الأفضل".

أما الحزب الوطني الاسكتلندي فخسر نحو 20 مقعدا، بينما لم يحصل حزب يوكيب المناهض لأوروبا على أي مقعد بحسب تلك الاستطلاعات.

عملية فرز الأصوات
عملية فرز الأصوات

وهبط الجنيه الإسترليني أكثر من سنتين مقابل الدولار الأميركي بعد نشر هذه النتائج الأولية وفق رويترز.

تحديث 21:07 ت.غ

يدلي البريطانيون الخميس بأصواتهم في انتخابات تشريعية مهمة ترجح استطلاعات الرأي فوز حزب المحافظين الذي تتزعمه رئيس الوزراء تيريزا ماي فيها.

وفتحت مراكز الاقتراع في البلاد أبوابها الساعة السابعة صباحا (6:00 بتوقيت غرينتش)، على أن تغلق أبوابها الساعة الـ10 مساء.

ويدلي الناخبون بأصواتهم لاختيار ممثليهم في مجلس العموم الذي يبلغ عدد مقاعده 650 مقعدا. ويجب أن يحصل الحزب الفائز على 326 مقعدا لتشكيل حكومة أغلبية.

وعقدت ماي ومنافسها رئيس حزب العمال جيرمي كوربن الأربعاء آخر تجمعاتهما في حملة انتخابية استثنائية شهدت هجمات إرهابية.

وصعد رئيسا الحزبين من لهجتيهما الثلاثاء، إذ اتهم كوربن ماي بتخصيص "أقل تكلفة ممكنة" للحفاظ على أمن البلاد، ووعد بتوظيف 10 آلاف شرطي وألف عنصر إضافي في أجهزة الاستخبارات. وشددت ماي خطابها وقالت إنها يمكن أن تحد من التمتع من بعض الحقوق الأساسية للحد من تنقل مشتبه في ممارستهم أنشطة إرهابية وترحيلهم من البلاد.

وأظهر استطلاعان للرأي عشية الانتخابات العامة أن حزب المحافظين يتجه نحو زيادة أغلبيته في مجلس العموم في الانتخابات، على حساب حزب العمال والحزب القومي الأسكتلندي.

XS
SM
MD
LG