Accessibility links

1 عاجل
  • القصر الملكي الإسباني بعد هجوم برشلونة: "لن يرهبونا"

انتهاء الحملة الانتخابية في الجزائر


الحملة الانتخابية في الجزائر انتهت مساء الأحد

أسدل الستار على الحملة الانتخابية البرلمانية في الجزائر مساء الأحد، قبل أربعة أيام من موعدها المقرر الخميس.

وبدأت الحملة الانتخابية قبل ثلاثة أسابيع وانتهت ليلة الأحد، على أن تجري الانتخابات التشريعية في الرابع من أيار/مايو. ويمنع خلال هذه الفترة القيام بأي نشاط دعائي للمرشحين.

وعلقت صحيفة "ليبرتي" الأحد على هذه الحملة الأحد بالقول إن "المواطن الجزائري كان الغائب الأكبر فيها" لذلك "مرت من دون أن ينتبه لها أحد".

اقرأ أيضا: الانتخابات الجزائرية.. هاجس المقاطعة يؤرق السلطات

ويبدو حزب جبهة التحرير الوطني الذي يرأسه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في طريقه للحفاظ على الأغلبية مع حليفه في الحكومة التجمع الوطني الديموقراطي، حزب مدير ديوان الرئاسة ورئيس الوزراء الأسبق أحمد أويحيى.

تنافس حزبي

وحصل حزب بوتفليقة في انتخابات 2012 على 221 مقعدا من أصل 462، تلاه التجمع الوطني الديموقراطي بـ 70 مقعدا، في حين حصل الإسلاميون المتكتلون في إطار قائمة الجزائر الخضراء على 47 مقعدا.

وقال المحلل السياسي شريف دريس لوكالة الصحافة الفرنسية "نتجه نحو الحفاظ على هذا الترتيب لكن بتقليص الفارق بين حزبي السلطة".

وأضاف "أغلب الأحزاب تبنت برنامج رئيس الجمهورية ما يعني أنهم مقتنعون أن البرلمان لا دور له، وأن السلطة التنفيذية هي الأساس".

و يشارك لأول مرة في هذه الانتخابات حزب "تجمع أمل الجزائر" (تاج) لرئيسه الوزير الإسلامي السابق عمار غول أحد اشد المدافعين عن بوتفليقة. ويأمل أن يحقق عددا من المقاعد بما أنه الوحيد الذي قدم قوائم في كل الدوائر الانتخابية الـ 48 في الجزائر، في حين تتمركز أربع دوائر بالخارج.

وقامت الحكومة بحملة واسعة للدعوة الى التصويت تحت شعار "سمع صوتك" من أجل "الحفاظ على أمن واستقرار البلاد"، كما طلبت من الأئمة في المساجد حث المصلين على المشاركة القوية في الانتخابات.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG