Accessibility links

وفاة طالبة تعرضت لاعتداء وحشي في بريطانيا


مريم عبد السلام

توفيت مساء الأربعاء طالبة مصرية بمستشفى نوتنغهام البريطاني متأثرة بجروح أصيبت بها خلال اعتداء تعرضت له قبل حوالي شهر.

ونعت وزارة الهجرة المصرية في بيان الطالبة مريم عبد السلام التي هاجمتها مجموعة فتيات ذكرت الأنباء أنهن من أصول إفريقية، واعتدين عليها بالضرب قبل سحلها مساء الـ20 من شباط/فبراير في مدينة نوتنغهام.

وقالت وزيرة الهجرة نبيلة مكرم إن سفارة بلادها في العاصمة البريطانية تنظر حاليا في اتخاذ إجراءات قضائية في الهجوم، عقب وفاة الضحية. وطالبت بـ"تصعيد المحاسبة الجنائية لقتلة" عبد السلام التي كانت في الـ18 من عمرها.

وأوضح بيان الوزارة أن المستشار القانوني للسفارة المصرية عماد أبو حسين أكد أنه بوفاة الفتاة تحول مسار القضية من تعد بالضرب إلى جناية قتل.

وسبق أن طالبت الخارجية المصرية السلطات في نوتنغهام، بالتعامل بـ"جدية" مع الحادث.

السفير المصري ناصر كمال قال إن تعامل المستشفى الذي رقدت فيه عبد السلام "يدعو للتساؤل"، مؤكدا أن خطوات قانونية ستتخذ ضده في حال "ثبوت الإهمال الطبي" للشابة التي كانت تدرس الهندسة في سنترال كوليج في بلدة بيستن التابعة لنوتينغهامشر.

وكانت السفارة البريطانية في القاهرة قد ذكرت في بيان أن الاعتداء على الطالبة عمل "خسيس وغير مقبول".

وذكرت وسائل إعلام أن السلطات اعتقلت مراهقة في الـ17 من العمر يشتبه في تورطها في الهجوم.

ومطلع آذار/مارس الجاري، ذكرت وسائل إعلام محلية أن الطالبة المصرية كانت تتسوق في المركز التجاري للمدينة عندما هاجمتها مجموعة من النساء، وفق الشرطة.

وأوضحت أن الشابة استقلت حافلة نقل عمومي خارج المركز وأن المجموعة تبعتها وركبت الحافلة ذاتها ورددت تهديدات لعبد السلام قبل أن ينزلن جميعا من الحافلة.

وذكرت والدة الضحية في تصريحات صحافية أن حوالي 10 فتيات هاجمن ابنتها "وأنهن سحلنها لمسافة 20 مترا تقريبا"، مشيرة إلى أن "لا أحد تدخل لمساعدة مريم سوى رجل واحد حاول الدفاع عنها".

XS
SM
MD
LG