Accessibility links

أكاديمية لتأهيل الشباب في مصر... هل تنجح؟


شابان في مقهى في مصر/Shutterstock

مصر – الجندي داع الإنصاف:

مهَّد القرار الذي أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسي ويحمل رقم 434 لسنة 2017 بإنشاء الأكاديمية الوطنية للشباب الطريق أمام الكوادر الشابة بمختلف قطاعات الدولة لتولي المناصب القيادية التي حُرموا منها طوال السنوات والعقود الماضية. كما يفتح الباب أمامهم – إن تم تطبيقه بالشكل الصحيح – لمشاركة سياسية فاعلة.

ويرى قطاع من الشباب أن القرار لن يكون له مردود إيجابي كبير يلمسه الشباب في هذه المرحلة على الأقل لحين تواجد الإرادة السياسية الحقيقية لتفعيل دور الشباب في مصر. وبدأت الأكاديمية عملها في شهر أكتوبر/تشرين الأول 2017، ويضم برنامجها تعليم الشباب المصري علوم فنون السياسة والإدارة والتخطيط بشكل موسع. وتقع الأكاديمية بمدينة السادس من أكتوبر وتتألف من 6 مبان على مساحة 10 آلاف متر مربع.

اقرأ أيضاً:

شباب مصريون: أي عمل والسلام!

ضجة في مصر بعد تعرية سيّدة قبطية

فرصة للشباب

يؤكد عمرو درويش أمين عام حزب مستقبل وطن بمحافظة القليوبية لموقع (إرفع صوتك) أن إنشاء الأكاديمية التي جاءت تلبية لدعوة الشباب أنفسهم ونتاجا للمؤتمر الرئاسي للشباب بشرم الشيخ يمثل فرصة جيدة لتأهيل الشباب للعمل السياسي والعام.

"وجود أكاديمية لتأهيل وتدريب الشباب للعمل السياسي شيء محترم جداً، وأرى أن الرئيس السيسي يقوم بخطوات كبيرة جدا لتمكين الشباب سواء من خلال إنشاء الأكاديمية أو من خلال مؤتمر الشباب الذي يحرص على حضوره ومناقشة أفكار الشباب دراسية"، قال أمين.

اقرأ المقال كاملا

XS
SM
MD
LG