Accessibility links

'كراكون في الشارع' يعود إلى مصر


تحويل حاويات الشحن لبيوت أو محال

بادر شابان مصريان إلى إطلاق مشروع فريد للتخلص من أزمة السكن في القاهرة.

فكرة مشروعهما مستوحاة من فيلم "كراكون في الشارع" من بطولة عادل إمام ويسرا في ثمانينات القرن الماضي، لتحويل حاويات للشحن إلى بيوت صالحة للسكن.

يبدو أن أحداث الفيلم التي تناقش أزمة السكن في مصر ومحاولة التغلب عليها من جانب بطل الفيلم الذي يتوصل إلى تصميم مسكن متنقل والإقامة فيه، أصبحت واقعا في البلاد. فقد بدأ الشابان يوسف فرج وكريم رفلة مشروعهما لإعادة استخدام حاويات الشحن المعدنية القديمة وتعديلها وتحويلها إلى بيوت أو محلات تجارية ومطاعم، وذلك في مسعى لتوفير بنايات أرخص وأكثر تنوعا لسكان القاهرة التي تعاني زحاما شديدا.

يُظهر الفيلم اقتناع عدد من الشبان الذين يواجهون أزمة السكن نفسها بفكرة البطل وبتجربته في المنزل المتنقل والتي أذاعها عبر التلفزيون. وفي الواقع أيضا سلمت شركة كيوبكس، التي أسسها الشابان قبل عام تقريبا، أول طلبية لها في آب/أغسطس 2016 بعد أن أمضى العاملون فيها شهورا في اختبار المواد والأساليب المختلفة لتطوير الحاويات وطرق عزلها.

"حاويات الشحن لأغراض معمارية"

وقال فرج لـ"رويترز" إن الكثير من الناس يظنون أن الحاوية صندوق معدني وأن المرء سيختنق إن جلس بداخله خاصة في ظل الطقس الحار في مصر، لكنه أوضح أن الحقيقة غير ذلك.

وأوضح أن الحاويات مجهزة بعزل مصمم لحفظ الحرارة داخلها عند 25 درجة مئوية.

وأمضى رفلة فترة من الزمن في بريطانيا يدرس فكرة تعديل حاويات الشحن واستخدامها في أغراض معمارية وأسباب عدم استخدام الحاويات المعدلة في مصر.

سعي لحل مشكلة العشوائيات

وتنبأ رفلة بأن يحقق استخدام الحاويات المعدلة في البناء نجاحا في مصر نظرا لسرعة إنجاز البيت أو المتجر وإمكانية نقله وأيضا لرخص العمالة والمواد المستخدمة في مصر مقارنة مع بريطانيا. وقال إن كل حاوية يعاد استخدامها توفر ثلاثة أطنان من الصلب.

وأشار فرج ورفلة إلى أنهما يأملان في حل مشكلة العشوائيات في مصر من خلال توفير منازل بتكلفة منخفضة نسبيا باستخدام حاويات معدلة.

وتكافح مصر، التي يبلغ عدد سكانها 92 مليون نسمة، لبناء مزيد من المنازل للفقراء في المجتمع حيث يعيش كثير من المصريين في مناطق عشوائية ومبان مشيدة بدون تراخيص.

ويُقدر عدد المناطق العشوائية غير الآمنة على مستوى مصر بنحو 351 منطقة معظمها في القاهرة. فيما يفتقد نحو 850 ألف شخص يقطنون تلك المناطق للخدمات الأساسية.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG