Accessibility links

الأمن المصري يقتل رجلين يشتبه في انتمائهما لجماعة متشددة


عناصر من الشرطة المصرية -أرشيف

أفادت وزارة الداخلية المصرية الأحد بأن الشرطة قتلت رجلين يشتبه في انتمائهما لجماعة متشددة وفي تورطهما بقتل ضابط بقطاع الأمن الوطني في تموز/يوليو الماضي وذلك خلال تبادل لإطلاق النار بمحافظة القليوبية شمالي القاهرة.

وأضافت في بيان أن الرجلين "من أبرز كوادر حركة حسم"، وهي حركة متشددة أعلنت مسؤوليتها عن عدة هجمات في نطاق محافظات القاهرة الكبرى.

وتصف الداخلية حركة حسم بأنها الجناح المسلح لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة لكن تنفي الجماعة انخراطها في العنف، وفق ما نقلت رويترز.

واتهمت وزارة الداخلية القتيلين بالمشاركة في اغتيال النقيب إبراهيم العزازي والذي قتل على يد مسلحين بالقرب من منزله في منطقة الخانكة بمحافظة القليوبية في السابع من تموز/يوليو. وكانت حسم أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم.

وأضافت الداخلية أن الرجلين كانا يختبئان في شقة سكنية بمنطقة الخصوص في القليوبية وعُثر في الموقع على أسلحة نارية وذخائر.

وجاء في البيان "حال اقتراب القوات من العقار فوجئت بإطلاق أعيرة نارية تجاهها.. وتم الرد على مصدرها واستمر التعامل لفترة.. وباقتحام الوكر تبين مصرع شخصين".

ووفقا للبيان فإن القتيلين من سكان مدينة الخانكة، وصدر حكم غيابي على أحدهما بالسجن لمدة 15 عاما بتهمة "الانضمام لجماعة إرهابية والمشاركة في أعمال عنف".

وقتل متشددون المئات من رجال الجيش والشرطة في هجمات بشمال سيناء ومناطق أخرى منذ إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي سنة 2013.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG