Accessibility links

مقتل عشرات المدنيين في غارات على الغوطة وعفرين


الدخان يتصاعد من إحدى مناطق الغوطة إثر تعرضها للقصف

قتل أكثر من 30 مدنيا صباح السبت في قصف جوي على مدينة زملكا في الغوطة الشرقية حيث تشن قوات النظام السوري هجوما عنيفا يهدف إلى استعادة آخر معقل لمقاتلي المعارضة قرب العاصمة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي أورد النبأ إن "الطائرات الحربية استهدفت المواطنين أثناء استعدادهم للخروج (من الغوطة) عبر معبر حمورية".​ مشيرا إلى أن أكثر من 10 آلاف مدني غادروا الغوطة صباح السبت وتوجهوا إلى مناطق سيطرة النظام.

واستطاعت قوات النظام منذ 18 شباط/فبراير من السيطرة على 70 في المئة من الغوطة التي تحاصرها منذ خمس سنوات تقريبا، وفصلها إلى ثلاثة جيوب.

وقتل في القصف الجوي منذ بدء الهجوم على الغوطة 1394 مدنيا بينهم 271 طفلا، بحسب المرصد.

من جهة أخرى، أفاد المرصد بتجدد القتال على محاور في جنوب العاصمة دمشق ووقوع قصف في مناطق بريف حماة.

وفي عفرين، قتل 11 مدنيا السبت في غارة تركية استهدفت المدينة ذات الغالبية الكردية في شمال سورية، وفق المرصد.

وأوضح أن "القصف الجوي استهدف المدنيين أثناء محاولتهم الهرب من المدينة في سيارة وجرار زراعي، مشيرا إلى إصابة آخرين بجروح.

وبدأت تركيا في 20 كانون الثاني/يناير بدعم من فصائل سورية موالية لها هجوما على منطقة عفرين تقول إنه يستهدف وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة "إرهابية". وتمكنت من السيطرة على مساحة واسعة منها.

XS
SM
MD
LG