Accessibility links

عام في السلطة.. هذه أبزر القرارات والمواقف الداخلية لترامب


الرئيس دونالد ترامب

يستكمل الرئيس الـ45 للولايات المتحدة يوم 20 كانون الثاني/ يناير عامه الأول في البيت الأبيض، ويفتخر دونالد ترامب بالإنجازات التي حققها منذ فوزه في الانتخابات التي كان شعار حملته خلالها "أميركا أولا"، وتعهد فيها بالعديد من الإصلاحات والإجراءات الداخلية التي من شأنها إعادة قوة الاقتصاد الأميركي وجعله في صدارة اقتصادات الدولة المتقدمة.

التزم ترامب بالعشرات من وعوده الانتخابية المتعلقة بالشأن الداخلي، هذه أبرزها:

-الضرائب

-تعد خطة الإصلاح الضريبي التي وقعها ترامب في 22 كانون الأول/ديسمبر إنجازا تشريعيا تاريخيا للرئيس ترامب، إذ يمنح القانون الجديد تخفيضات ضريبية للأفراد والشركات.

ودخل القانون حيز التنفيذ في الأول من كانون الثاني/يناير 2018، وهو أكبر تعديل ضريبي يتم اعتماده منذ القانون الذي أقر عام 1986 خلال فترة رئاسة رونالد ريغن.

اقرأ أيضا: ماذا توفر الحكومة لدافعي الضرائب في أميركا؟

-المحكمة العليا

تمكن ترامب من الحصول على مصادقة الكونغرس على تعيين القاضي المحافظ نيل غورستش في المحكمة العليا لشغل مقعد القاضي الراحل أنطونين سكاليا، إلى جانب قضاة فدراليين آخرين.

-إنهاء قوانين

استخدم ترامب سلطته لاتخاذ قرارات تنفيذية أنهى بموجبها عددا من القوانين السابقة. تجدر الإشارة إلى أن القرارات والأوامر التنفيذية ملزمة قانونيا يستخدمها الرئيس الأميركي الرئيس لتوجيه الوكالات الحكومية والوزارات عندما يكون استصدار قوانين في الكونغرس أمرا صعبا أو لعدم قدرة الرئيس على إلغاء قانون أقره الكونغرس.

وهذه مجموعة من أبرز القرارات التنفيذية للرئيس ترامب:

-الهجرة

-أجازت المحكمة العليا الأميركية في الرابع من كانون الأول/ ديسمبر تطبيق أحدث مرسوم للرئيس دونالد ترامب بخصوص حظر السفر بشكل كامل في الوقت الراهن، فيما تستمر الطعون القضائية ضده في محاكم أقل درجة.

-أصدر ترامب النسخة الثالثة والأحدث لقرار حظر السفر في مرسوم في أيلول/سبتمبر، تفرض قيودا على مواطني كل من تشاد وإيران وسورية والصومال واليمن وفنزويلا وكوريا الشمالية.

-دعا ترامب إلى إصلاح نظام الهجرة وطالب الكونغرس بإلغاء برنامج تأشيرة التنوع المعروفة بقرعة الغرين كارد وإنهاء برنامج "لم الشمل" الذي يسمح لمهاجرين شرعيين باستقدام أقارب لهم.

-يرغب الرئيس في اعتماد نظام يرتكز على الكفاءة بدل برنامج تأشيرة التنوع الذي يسمح لـ50 ألف شخص سنويا بالهجرة إلى الولايات المتحدة وفق نظام القرعة.

-داكا (DACA)

-وقع ترامب قرارا تنفيذيا أنهى العمل ببرنامج "الإجراء المؤجل للقادمين في مرحلة الطفولة" (DACA) الذي يسمح للذين قدموا إلى الولايات المتحدة بصورة غير شرعية أو تجاوزوا مدة الإقامة في تأشيرة الدخول وهم أطفال، بالحصول على تصاريح إقامة للعمل أو الدراسة.

وجمد قاض فدرالي في سان فرنسيسكو بشكل مؤقت في الـ 10 كانون الثاني/يناير القرار إنهاء العمل بـ DACA الذي يستفيد منه حوالي 800 ألف شخص. ولا تزال محاكم تنظر في دعاوى مرفوعة ضد إنهاء البرنامج الذي صادق عليه الرئيس السابق باراك أوباما في عام 2012.

-الجدار الحدودي

وقع ترامب قرارا تنفيذيا يوجه وزارة الأمن الداخلي لبدء العمل من أجل بناء جدار على الحدود مع المكسيك على تدفع جارة الولايات المتحدة الجنوبية تكلفة الجدار الذي يبلغ طوله 1900 ميل، فيما تقدر كلفته بـ 21.6 مليار دولار. وبموجب القرار أيضا أمر ترامب بتعزيز الأمن على الحدود ونشر 5000 عنصر حرس إضافي.

-اتفاقات تجارية

أوفي ترامب بتعهده بالانسحاب من اتفاقية الشراكة التجارية عبر المحيط الهادئ (TPP) وتعديل اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (NAFTA).

وكان ترامب قد تعهد بفرض ضرائب تصل إلى 35 في المئة على المنتوجات الأميركية التي تصنع خارج الأراضي الأميركية. وفيما لم ينفذ ذلك بعد، تهدف خطته الضريبية إلى تشجيع الشركات الأميركية على البقاء في الولايات المتحدة مقابل تخفيض نسبة الضرائب التي تدفعها لإغرائها بالعودة.

-الرعاية الصحية

يسعى ترامب إلى إلغاء نظام الرعاية الصحية الذي أقر في عهد الرئيس أوباما. وحاول الجمهوريون أكثر من مرة إلغاء القانون واستبداله بآخر، لكن جهودهم باءت بالفشل حتى الآن.

-الطاقة والمناخ

أعلن الرئيس انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس حول التغير المناخي، وأعطى موافقته على خطي أنابيب Keystone XL وداكوتا اللذان كان سلفه باراك أوباما قد عرقلهما لأسباب تتعلق بالبيئة.

وقلص ترامب حجم معالم وطنية في ولايتي يوتا وأريزونا، ورفع القيود عن استخراج الفحم والتنقيب عن النفط والغاز قبالة السواحل.

-مكافحة المواد أفيونية المفعول

أعلن ترامب الحرب على إدمان المواد أفيونية المفعول والتنسيق في هذا الصدد مع الوكالات الفدرالية المعنية. وكلف مستشارته كيليان كونواي بقيادة جهود البيت الأبيض في مكافحة الظاهرة التي ذكر تقرير حكومي أنها كلفت الاقتصاد الأميركي 504 مليارات دولار في 2015.

أعلن البيت الأبيض في تشرين الأول/أكتوبر حالة طوارئ تتعلق بالصحة العامة للتصدي لانتشار الإدمان على المواد أفيونية المفعول.

وكلف الرئيس أيضا وزارة العدل بالتحرك للقضاء على الظاهرة.

XS
SM
MD
LG