Accessibility links

منظمة: سكان الموصل يعانون صدمة بسبب الصراع


مدنيون خارجون من الموصل القديمة بعد أن وصلتهم القوات العراقية التي تقاتل داعش

قالت منظمة "أطباء بلا حدود" الأربعاء إن سكان الموصل تعرضوا لمعاناة هائلة في القتال لاستعادة المدينة من تنظيم الدولة الإسلامية وإن حالات الصدمة بين المدنيين تتزايد بشدة في المراحل الأخيرة من المعركة، وفق ما نقلت رويترز.

وأوضحت الأمم المتحدة أن البنية التحتية الأساسية للمدينة تضررت بشدة وإن ست مناطق غربية دمرت بشكل شبه كامل، وإن من المتوقع أن تتكلف الإصلاحات الأولية أكثر من مليار دولار.

وقالت أطباء بلا حدود إن عشرات الآلاف من المدنيين ما زالوا محاصرين وسط المباني المتهدمة في آخر معقل للتنظيم المتشدد بالموصل القديمة على الضفة الغربية لنهر دجلة.

وشدد مسؤولو المنظمة على أن المدنيين الذين تمكنوا من الحصول على رعاية طبية يعانون من حروق وإصابات من شظايا وانفجارات، في حين يحتاج العديد من النساء والأطفال للخضوع للرعاية الخاصة بالحالات الحرجة ويعانون من سوء التغذية.

لكن ثمة مخاوف من أن نسبة صغيرة من السكان المدنيين بإمكانهم الحصول على الرعاية الطبية اللازمة.

وقال جوناثان هنري منسق الطوارئ بالمنظمة في غرب الموصل خلال إفادة صحافية في جنيف بعد أن أمضى ستة أسابيع في العراق "حقيقة (هناك) قدر هائل من المعاناة الإنسانية"، بحسب ما ذكرت الوكالة.

وأضاف "تعرض عدد كبير من السكان للصدمة من صراع وحشي للغاية ومروع".

وقالت هيئة إنقاذ الطفولة في تقرير منفصل إن القتال والعيش لسنوات تحت حكم الدولة الإسلامية ألحق أضرارا نفسية هائلة بأطفال الموصل.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG