Accessibility links

مصففات الشعر.. هل ينجحن في مواجهة العنف المنزلي؟


الضحايا لا يبحن بالعنف الذي يتعرضن له

أظهرت بعض الدراسات التي اهتمت بدراسة العنف المنزلي الممارس ضد المرأة، أن النساء يتجنبن الحديث عن هذا النوع من العنف الذي يمارس ضدهن خلف الأبواب المغلقة، وفي مكان يفترض أن يكون آمنا لهن.

لذلك فكرت منظمات غير حكومية في مقاطعة كولين الواقعة في ولاية تكساس، في الاعتماد على مصففات الشعر لاستنطاق ضحايا هذا النوع من العنف ومساعدتهن على الوصول إلى العدالة.

ولكن لماذا مصففات الشعر عوض الجمعيات المدنية؟

يقول متزعمو مبادرة "يكفي ذلك"، إن مصففات الشعر تربطهن علاقة حميمية وصداقة بزبائنهن من النساء، كما يمكن لأي مصففة أن تلاحظ بنفسها آثارا للعنف على جسد الزبونة.

المبادرة انضمت إليها عدة منظمات غير حكومية في الولاية من بينها مؤسسة النساء المسلمات، وتعول على انخراط مصففات الشعر فيها حتى يتم إنصاف ضحايا العنف المنزلي.

"نطمح إلى الوصول إلى عدد كبير من مصففات الشعر ونريد أن ندربهن على طريقة اكتشاف وملاحظة آثار العنف المنزلي على جسد زبائنهن.. وربما بفضل هذه المبادرة، ستقول مصففة الشعر لزبونتها: لاحظت وجود بعض الكدمات على جسدك، هل يمكنني مساعدتك؟"، تقول شارليز هيل لارسون، عن مؤسسة النساء المسلمات في تكساس لموقع ستار لوكال ميديا.

المبادرة "يكفي ذلك" انطلقت منذ حوالي عام من الآن، لكن القائمين عليها جددوا الدعوة إلى الانخراط فيها بعد ظهور حالات عنف متزايدة بين نساء الولاية.

"إن العنف المنزلي موجود في كل مكان، ولكن للأسف لا يتم التبليغ عنه، وأظهرت بعض الدراسات أن النساء تبوح به لشخص ما في محيطها"، يقول المحامي كريغ ويليس لمحطة CW33 المحلية.

وتشير التقديرات العالمية التي نشرت من قبل منظمة الصحة العالمية أن واحدة من كل ثلاث نساء، أي (35%) من النساء حول العالم يتعرضن في حياتهن للعنف على يد شركائهن الحميمين أو للعنف الجنسي على يد غير الشركاء، حسب إحصائيات عام 2016.

المصدر: موقع ستار لوكال ميديا/CW33/ KETR/الصحة العالمية

XS
SM
MD
LG