Accessibility links

اعتذر الرئيس التنفيذي لخطوط يونايتد الجوية أوسكار مونوز في جلسة أمام لجنة النقل والبنى التحتية في مجلس النواب عن حادثة إخراج الراكب ديفيد داو بالقوة من إحدى الرحلات، وتعهد بأن تعمل الشركة على تحسين طريقة عملها.

وأكد مونوز أن الطريقة التي عومل بها داو لا ينبغي أن يتعرض لها أي فرد، مضيفا "كانت تجربة سيئة جدا ويجب ألا يتم تكرارها".

وذكر الرئيس التنفيذي أن يونايتد اتخذت سلسلة من الإجراءات منذ الحادثة، بينها رفع المبلغ التعويضي للزبائن الذين يتركون مقاعدهم طواعية إلى 10 آلاف دولار.

وتعهد من جهة أخرى بتطوير البرنامج التدريبي لموظفي يونايتد.

تحديث: 16:00 بتوقيت غرينتش

تعقد لجنة المواصلات والبنية التحتية في مجلس النواب جلسة استجواب تستمع فيها إلى إفادات مسؤولين في شركات طيران أميركية بشأن طرق تعاملها مع زبائنها.

ويستجوب النواب خلال الجلسة الرئيس التنفيذي لشركة "يونايتد" أوسكار مونوز، ونائب رئيس شركة "أميركان إيرلاينز" لخدمة العملاء، ونائب رئيس شركة "ألاسكا" للعلاقات الخارجية، ونائب الرئيس التنفيذي ورئيس القطاع التجاري في "ساوث ويست".

وتأتي الجلسة على خلفية انتقادات وجهت ليونايتد وغيرها من شركات الطيران تتعلق بطريقة تعاملها مع الزبائن.

وكانت يونايتد قد طلبت في نيسان/ أبريل من ركاب إحدى رحلاتها التطوع لمغادرة رحلة متجهة إلى كنتاكي بسبب حجز مقاعد أكثر من المسموح بها، إلا أن أحدا لم يقبل. فطلب من الراكب ديفيد داو الخروج لكنه أصر على البقاء، ما دفع الطاقم لاستدعاء الشرطة التي استخدم أحد أفرادها ما وصف بـ"القوة المفرطة" لإخراج المسافر من الطائرة.

وكانت شركة الطيران قد توصلت إلى تسوية تتضمن مبلغا ماليا لم يتم الكشف عنه مع الراكب.

XS
SM
MD
LG