Accessibility links

دراسة.. الكوليسترول النافع ليس نافعا


الدراسة أجريت على أكثر من مئة ألف شخص

كشفت دراسة أوروبية نشرت نتائجها مؤخرا وجود مخاطر صحية محتملة للبروتين الدهني مرتفع الكثافة (HDL)، أو ما يعرف بـ"الكوليسترول النافع"، على عكس ما هو معتقد.

ومن المعروف أن هذا النوع من الكوليسترول يلعب دورا هاما في تخليص الأوعية الدموية من البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) ويساعد في عملية التمثيل الغذائي وبناء جدران الخلايا، وغيرها، وأن ارتفاع نسبته في الدم تقلل من نسبة الإصابة بأمراض القلب.

لكن الدراسة التي أجريت في الدنمارك ونشرت نتائجها في دورية القلب الأوروبية وجدت أن النسب المرتفعة وكذلك المنخفضة من الكوليسترول النافع لها علاقة قوية بزيادة مخاطر الإصابة بالأمراض المـُعدية.

وقال كريستيان ميدوم مادسن، الباحث المشارك في الدراسة، إن هذه الدراسة هي الأولى حول ما إذا كان HDL يرتبط بخطر الإصابة بالأمراض المعدية.

وأجريت الدراسة على أكثر من مئة ألف شخص وتتبعت حالتهم الصحية لمدة ستة أعوام، وتبين أن 21 في المئة ممن كانت لديهم أقل نسب HDL و8 في المئة من الذين سجلوا أعلى النسب زادت لديهم فرص الإصابة بأمراض معدية مثل التهاب المعدة والأمعاء أو الالتهاب الرئوي.

XS
SM
MD
LG