Accessibility links

متمردو الروهينغا يبدون استعدادهم للسلام


الدخان يتصاعد من إحدى قرى ولاية راخين

أعلنت جماعة جيش إنقاذ الروهينغا في أراكان (أرسا) استعدادها لأية خطوات تتخذها حكومة بورما (ميانمار) بهدف إحلال السلام، وذلك في وقت يوشك فيه وقف إطلاق النار الذي أعلنته على الانتهاء.

وقالت الجماعة في بيان "إذا اتجهت حكومة بورما باتجاه السلام في أية مرحلة من المراحل فإن أرسا سترحب بذلك وسنتخذ خطوة مماثلة".

وكانت هذه الجماعة المتمردة قد شنت هجمات منسقة على نحو 30 مركزا أمنيا وعلى معسكر للجيش في 25 آب/ أغسطس الماضي بمساعدة المئات من أبناء أقلية الروهينغا المسلمة، ما أسفر عن مقتل حوالي 12 شخصا.

وردا على ذلك، شن الجيش البورمي حملة أمنية انتقامية في أنحاء ولاية راخين الشمالية، استهدفت المدنيين الروهينغا، ما دفع أكثر من نصف مليون من أبناء هذه الأقلية للفرار إلى بنغلادش، في ما وصفته الأمم المتحدة بأنه نموذج صارخ "للتطهير العرقي".

وأعلنت الجماعة وقفا لإطلاق النار مدته شهرا اعتبارا من العاشر من أيلول/ سبتمبر الماضي لإتاحة المجال لتوزيع إمدادات الإغاثة في ولاية راخين.

وكان متحدث حكومي قد قال عقب هذا الإعلان "ليس من سياستنا التفاوض مع إرهابيين".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG