Accessibility links

مركبة فضاء أميركية تستعد لتنفيذ آخر مهماتها حول زحل


المركبة الفضائية كاسيني فوق زحل - أرشيف

قال مسؤولون الثلاثاء إن مركبة الفضاء كاسيني التابعة لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) ستنهي مهمتها التي استمرت 13 عاما إلى كوكب زحل في منتصف أيلول/ سبتمبر القادم.

وفي مهمتها الأخيرة، ستغوص كاسيني في الغلاف الجوي لكوكب زحل المحاط بحلقات، في 15 أيلول/ سبتمبر، بعد 21 جولة غوص سابقة. ولكن هذه المرة ستحترق المركبة وهي تتحرك مباشرة صوب الغلاف الجوي المدمر للكوكب الغازي العملاق.

وكاسيني هي أول مركبة فضاء تدور حول زحل. وبالغوص الأخير تنهي مهمة قدمت خلالها اكتشافات رائدة شملت التغيرات الموسمية على سطح زحل.

وقال كورت نيبور، العالم المسؤول عن برنامج كاسيني، في مؤتمر مع الصحافيين عبر الهاتف من معمل الدفع النفاث التابع لناسا في كاليفورنيا، إن "المهمة كانت ناجحة بجنون وقوة وجمال وستنتهي في غضون أسبوعين".

وقالت ناسا إن المركبة ستقدم بيانات عن الغلاف الجوي لزحل إلى أن تفقد الاتصال مع الأرض.

ما هي "كاسيني-هويجنز"؟

منذ إطلاقها عام 1997، حققت مهمة "كاسيني-هويجنز"، وهي مشروع مشترك لناسا ووكالة الفضاء الأوروبية ووكالة الفضاء الإيطالية، مجموعة من الإنجازات.

وتم إطلاق المركبة الفضائية بعنصرين هما: المركبة كاسيني ومسبار "هويجنز".

ووصلت "كاسيني-هويجنز" إلى زحل وأقماره في تموز/ يوليو 2004، وحصلت على بيانات غيرت الفهم القديم لنظام زحل.

وانفصل المسبار هويجنز عن المركبة الفضائية في كانون الثاني/ ديسمبر 2014، متوجها إلى قمر زحل (تيتان).

وتعد "كاسيني-هويجنز" واحدة من أكثر البعثات طموحا التي تم إطلاقها في الفضاء.

وتستطيع هذه المركبة الفضائية المحملة بمجموعة من الأدوات والكاميرات القوية، أخذ قياسات دقيقة وصور مفصلة في ظل ظروف جوية أو أضواء مختلفة.

XS
SM
MD
LG