Accessibility links

دراسة أميركية: بعض مرضى السرطان بحاجة لما هو أكثر من العلاج


المرضى الذين يفتقرون إلى الدعم المعنوي الكافي يواجهون عادة صعوبة أكبر في تقبل تشخيص الإصابة بالسرطان

قالت دراسة أميركية إن الاستقرار المالي والأنشطة الترفيهية والبدنية ربما تؤثر بالإيجاب في الظروف المعيشية لمرضى السرطان كبار السن الذين يركزون في الأغلب على الاستفادة القصوى مما تبقى من أعمارهم.

وذكر باحثون في دورية "كانسر" أن حوالي ثلثي المصابين بالسرطان في الولايات المتحدة، وعددهم 15 مليون شخص، لا تقل أعمارهم عن 65 عاما.

وقالت الباحثة بجامعة ألاباما وقائدة الدراسة ماريا بيسو إن "هناك أمورا كثيرة تمر عادة دون ملاحظة كالصعوبات المالية والافتقار إلى الدعم الاجتماعي ... يمكن لهذه الأمور أن تحدث تأثيرا هائلا على حالة المرضى".

وأضافت أن "المرضى الذين يفتقرون إلى الدعم المعنوي الكافي يواجهون عادة صعوبة أكبر في تقبل تشخيص الإصابة بالسرطان كما يمكن لعلاجات السرطان والزيارات المتكررة للأطباء أن تتسبب في عبء مالي كبير (عليهم)".

ولمعرفة ما الذي يحدث الفارق الأكبر في جودة الحياة، أجرى الباحثون مسحا شمل 1457 مريضا بالسرطان من كبار السن ودرسوا عددا كبيرا من العوامل البدنية والنفسية والاجتماعية.

وبلغ متوسط أعمار المشاركين 74 عاما لكن أعمارهم تراوحت بين 65 و99 عاما.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG